ملاديتش المتهم بارتكاب إبادة وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب إبان حرب البوسنة (الفرنسية-أرشيف)

تستأنف اليوم محاكمة القائد العسكري السابق لصرب البوسنة راتكو ملاديتش بالاستماع إلى شاهد اتهام أول أمام محكمة الجزاء الدولية الخاصة بجرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة بلاهاي، وذلك قبل يومين من ذكرى سقوط سربرنيتشا في 1995.

وسيكون الشاهد الأول إيلفيدين بازيتش (34 عاما) في محاكمة ملاديتش المتهم بارتكاب إبادة وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب إبان حرب البوسنة بين عامي 1992 و1995 والتي أدت لمقتل مائة ألف شخص ونزوح 2.2 مليون آخرين.

وهذا الشاهد هو مسلم كان في الـ14 من عمره حين اندلعت الحرب، ونجا من إعدام جماعي لنحو 150 شخصا في نوفمبر/تشرين الثاني 1992 في قرية غرابوفيكا بشمالي البوسنة.

وبعد شهادته، سيتحدث ديفيد هارلند -الذي كان متخصصا في الشؤون المدنية ومستشارا سياسيا لدى قوات الأمم المتحدة من يونيو/حزيران 1993 حتى نهاية الحرب- عن القصف الذي تعرضت له ساراييفو طوال الحرب.

ويتهم ملاديتش (70 عاما) خصوصا بارتكاب مجزرة مدينة سربرنيتشا التي كانت تحت حماية الأمم المتحدة قبل أن تسقط في 11 يوليو/تموز 1995 بين أيدي قوات صرب البوسنة ويقتل فيها نحو ثمانية آلاف رجل وفتى مسلم في بضعة أيام. كما يلاحق أيضا بشأن حصار سراييفو الذي قتل خلاله عشرة آلاف مدني.

وملاديتش الذي اعتقل في 26 مايو/آيار 2011 في صربيا بعدما طارده القضاء الدولي لـ16 عاما، يدفع ببراءته علما أنه يواجه حكما بالسجن مدى الحياة.

ويتوقع أن تقدم الجهة الاتهامية أكثر من 400 شهادة -قسم منها مكتوب- على أن تستمر المحاكمة نحو ثلاثة أعوام.

وستعقد جلسات حتى العشرين من يوليو/تموز، موعد بدء العطلة القضائية في المحكمة الجزائية الدولية التي مقرها في لاهاي.

المصدر : الفرنسية