مضيق هرمز يمر به نحو 20% من صادرات النفط العالمية (الأوروبية-أرشيف)

أعلن رئيس أركان الجيش الإيراني الجنرال حسن فيروز آبادي أن خطة إغلاق مضيق هرمز باتت جاهزة، مشيرا إلى أن الشعب الإيراني يتصرف بعقلانية وحكمة ولا يريد أن يسبب مشاكل للآخرين، حسب قوله. لكن رئيس مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) علي لاريجاني نفى إعداد مشروع قانون لإغلاق المضيق.

ونقلت وكالة أنباء مهر الإيرانية عن فيروز آبادي قوله ردا على سؤال حول مطالبة أكثر من مائة نائب في البرلمان الإيراني بإغلاق مضيق هرمز وما مدى إمكانية تنفيذه، إن قرار نواب مجلس الشورى الإسلامي هو قرار الشعب الإيراني.

وأضاف "لدينا خطة لإغلاق المضيق، كما أنه من مهامنا كقوى في الجيش أن ندرس جميع الخيارات ونضع لها الخطط اللازمة مسبقا".

وتابع قائلا إن مضيق هرمز من الممرات المائية الخمسة الفائقة الأهمية في العالم، كما أن إيران تتحكم فيه بشكل كامل و"بدقة بالغة"، مؤكدا دعم طهران لإقامة علاقات صداقة بين الدول، وقال "إننا لا نهدد أي دولة إلا إذا هددتنا".

نفي لاريجاني
من جانبه نفى رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني أن يكون قد تم إعداد مشروع قانون لإغلاق مضيق هرمز.

وصرح لاريجاني لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية إن "نواب البرلمان مسموح لهم أن يعلقوا على القضايا الداخلية والخارجية وحتى إعداد مشاريع القوانين، ولكن لم يتم إعداد مشروع قانون محدد لإغلاق مضيق هرمز".

وترددت تقارير أن لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني قد أعدت الأسبوع الماضي مشروع قرار لإغلاق مضيق هرمز، ردا على حظر الاتحاد الأوروبي لصادرات النفط الإيرانية الذي بدأ سريانه مطلع يوليو/تموز الجاري.

وحذرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إيران من تبني وتنفيذ مشروع قانون إغلاق مضيق هرمز أمام ناقلات النفط المتجهة إلى أوروبا، مشيرة إلى أن المضيق يعتبر ممراً مائياً دولياً، وأن أي محاولة لعرقلة الملاحة فيه تشكل انتهاكاً للقوانين الدولية.

يذكر أن إيران هددت في السابق بإغلاق مضيق هرمز -الممر المائي الإستراتيجي الذي يمر به نحو 20% من صادرات النفط العالمية- رداً على العقوبات المفروضة عليها، أو إذا ما هاجمت إسرائيل منشآتها النووية.

المصدر : وكالات