رئيس الوزراء بونتا أثناء التصويت على إقالة الرئيس (الفرنسية)

صوت النواب في رومانيا الجمعة على إقالة الرئيس ترايان باسيسكو، في حين أعربت المفوضية الأوروبية وبرلين عن قلقهما من إمكان المساس بالديمقراطية من قبل تحالف وسط اليسار الحاكم.

ومن إجمالي 432 عضوا بمجلسي الشيوخ والنواب صوت 256 برلمانيا لصالح البدء في إجراءات إقالة الرئيس.

ومن المقرر إجراء استفتاء شعبي على هذا القرار في غضون ثلاثين يوما على أقصى تقدير بالرغم من أن البرلمان لم يحدد موعدا لذلك.

ويتهم كل من الحزب الاشتراكي (بي إس دي) والحزب الليبرالي (بي إن إل) الرئيس باسيسكو من اليمين الوسط بانتهاك الدستور عبر اتخاذ قرارات تعسفية والتأثير على النظام القضائي.

وقد أعربت قوى غربية -منها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا ومنظمات حقوقية- عن قلقها من أن حكومة ائتلاف فيكتور بونتا التي تولت السلطة في مايو/أيار الماضي قد تعمل على تقويض القيم الديمقراطية عبر إقالتها باسيسكو (60 عاما) الذي وصل إلى سدة الرئاسة عام 2004.

وقالت المفوضية الأوروبية إن أنظمة توازن القوى واستقلال النظام القضائي تأتي ضمن أسس الديمقراطية الأوروبية التي لا يمكن الاستغناء عنها لتحقيق تبادل الثقة داخل الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات