محاولة إنقاذ مهاجرين في وقت سابق في شواطئ أستراليا (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت أستراليا وإندونيسيا أنهما على أهبة الاستعداد لنجدة قارب يحمل 180 شخصا بعد إرساله نداء استغاثة في طريقه للشواطئ الأسترالية.

وقالت السلطات الأسترالية إن سفينة تابعة لها مستعدة لإنقاذ القارب، وهو الثالث الذي يرسل إشارة استغاثة في الأسابيع الثلاثة الماضية بين إندونيسيا وأستراليا.

ودفع الحادثان رئيسة الوزراء الأسترالية جوليا جيلارد إلى تعليق النشاط البرلماني لمناقشة قوانين بشأن الوصول للقوارب التي تقل أشخاصا يسعون للجوء في أستراليا، وهو موضوع يثير اهتماما عاما في البلاد.

ومن جهتها قالت إندونيسيا إنها بصدد إرسال طائرة وسفن حربية استجابة لنداء استغاثة من القارب.

وأخطرت هيئة السلامة البحرية السلطات الإندونيسية بعدما تلقت النداء مساء أمس الثلاثاء، بحسب ما ذكره المتحدث باسم الهيئة الوطنية للبحث والإنقاذ جاجاه براكوسو.

وكان هذا الموضوع أيضا محل نقاش أثناء لقاء ضم رئيسة الوزراء الأسترالية والرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو في شمال أستراليا هذا الأسبوع.

ويعتقد أن القارب كان في مضيق سوندا على بعد نحو 370 كيلومترا من جزيرة كريسماس الأسترالية، التي يعتقد أنها المقصد الذي كان يتجه إليه اللاجئون.

وغالبا ما يبحر طالبو اللجوء -ومعظمهم من أفغانستان والشرق الأوسط وإندونيسيا- متجهين إلى جزيرة كريسماس بالمحيط الهندي في قوارب متهالكة وتقل أشخاصا أكثر من حمولتها مقابل مبالغ يدفعونها لمهربين.

لكن أرقام الأمم المتحدة تشير إلى أن الأعداد التي تحاول الوصول إلى أستراليا صغيرة إذا قورنت بأكثر من 58 ألف شخص وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2011.

المصدر : وكالات