الاحتجاجات تستهدف وقف استخدام الطاقة النووية نهائيا (الفرنسية)




 

 

 

 

 

 

 






شارك آلاف اليابانيين اليوم الأحد في احتجاج جديد في طوكيو للمطالبة بالتخلي عن الطاقة النووية بعد كارثة مفاعل فوكوشيما العام الماضي.

وسار المحتجون إلى مبنى البرلمان للتظاهر, ثم لتشكيل سلسلة بشرية حول المبنى لمطالبة الحكومة بالكف عن استخدام الطاقة النووية.

وقال أحد المتظاهرين إنه انضم إلى الاحتجاج لأنه أُعيد تشغيل مفاعلات نووية رغم أن سلامتها غير مضمونة, في حين قال آخر إن "الاعتقاد بأننا نستطيع التحكم في الطاقة النووية بالتكنولوجيا التي نملكها ينم عن عجرفة".

ويفترض أن تكون المظاهرة الأخيرة في سلسلة مظاهرات بدأت بعيد إعلان رئيس الوزراء يوشيهيكو نودا في يونيو/حزيران الماضي أنه أمر بإعادة تشغيل مفاعلين نوويين. وقبل عشرة أيام, شارك ما يصل إلى 170 ألفا -حسب المنظمين- في تجمع بحديقة كبيرة غربي طوكيو هو الأكبر منذ بدء الكارثة.

وكان رئيس الوزراء قد أرجع قرار تشغيل المفاعلين إلى نقص في إنتاج الكهرباء بسبب توقيف خمسين مفاعلا توفر ثلث الاستهلاك المحلي بعد كارثة فوكوشيما.

وتأتي مظاهرة اليوم بعد أسبوع على نشر تقرير رسمي جديد وجه انتقادات قاسية للحكومة اليابانية وشركة كهرباء طوكيو (تبكو) على خلفية حادث فوكوشيما النووي، وركز بشكل خاص على تجاهلهما للمخاطر وأخطائهما في إدارة الكارثة.

وجاء التقرير, الذي أوكلت الحكومة إعداده للجنة ضمت مهندسين وباحثين ورجال قانون وصحفيين، في 450 صفحة ونشر بينما تعيش البلاد على وقع تساؤلات بشأن مستقبل الطاقة النووية في البلاد.

المصدر : وكالات