خامنئي تعهد بتجاوز العقوبات الغربية على بلاده (الأوروبية)
حث المرشد الأعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي سياسيي بلاده على وقف "مشاجراتهم" علنا حفاظا على "وحدة الأمة"، في حين حذر الغرب من أن عقوباته على إيران بسبب برنامجها النووي لن تزيدها إلا تصميما عليه.

وتأتي تصريحات خامنئي في ضوء انتقادات حادة من جانب المحافظين لإدارة الرئيس محمود أحمدي نجاد لاقتصاد البلاد وعدم قدرته على وقف الزيادات الحادة في أسعار السلع الغذائية.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن خامنئي قوله خلال اجتماع الليلة الماضية حضره نجاد ومنافسه رئيس البرلمان علي لاريجاني قوله "الحقيقة هي أن هناك مشاكل، لكن علينا ألا نلقي المسؤولية على هذا الطرف أو ذاك. علينا بدلا من ذلك حل هذه المشاكل من خلال الوحدة".

وأضاف "ينبغي تجنب النزاعات التي لا طائل من ورائها وتجنب إعلانها حفاظا على وحدة الأمة، ويجب أن يعلم المسؤولون أن هذه التصرفات لن تجلب لهم أي مكانة بين الناس".
   
ومن ناحية أخرى قال خامنئي إن حزم العقوبات المفروضة على بلاده ستضر الغرب أكثر مما تضر إيران، وإنها لن تزيد البلاد إلا تصميما على المضي في برنامجها النووي.

وقال "الجمهورية الإسلامية ستتخطى الضغوط الاقتصادية الراهنة عليها لأن استمرارها ليس من مصلحة الأمم الغربية".

وأضاف خامنئي الذي له القول الفصل في السياسة الخارجية والنووية، "يقولون (في الغرب) صراحة إن عليهم تشديد الضغوط والعقوبات لإجبار السلطات الإيرانية على إعادة حساباتها. لن نعيد حساباتنا وحسب، بل سنمضي بمزيد من الإصرار في مسار الشعب".

المصدر : رويترز