شافيز أكد على أهليته الكاملة من حيث الصحة لخوض السباق الانتخابي (الفرنسية)

هاجم الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز منافسه في الانتخابات الرئاسية القادمة هنريك كابريليز ومرشح "اليمين المتطرف" للانتخابات الرئاسية الأميركية الجمهوري ميت رومني، قائلا إنهما يخططان لإخضاع بلاده بالرأسمالية وتحطيم نموذجه الاشتراكي الثوري.

يأتي ذلك التصريح بعيد جدال ساخن في الولايات المتحدة جرى الأسبوع الماضي بين الرئيس الديمقراطي باراك أوباما ومنافسه رومني بشأن الخطر الذي يمثله شافيز. وهو جدل ولّد انطباعا لدى الزعيم الفنزويلي بأن أوباما "رجل جيد".

وأمام حشد ضخم من أنصاره في مدينة ماراكايبو الغربية، قال شافيز إن مرشح المعارضة هنريك كابريليز يشبه رومني الساعي لخلافة أوباما في البيت الأبيض.

وأضاف متسائلا "بماذا يمكنك أن تشرح برنامجه على نحو أفضل؟" وتابع "ربما بمرشح اليمين المتطرف في أميركا الشمالية، رومني. إنها خطتهما المتمثلة في إخضاع فنزويلا مرة أخرى لخدمة الإمبريالية والرأسمالية".

وستجرى الانتخابات الرئاسية في البلدين بشكل متزامن تقريبا، حيث تجري في فينزويلا في السابع من أكتوبر/تشرين الأول، وفي الولايات المتحدة بعد شهر من ذلك في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني.

ويقول شافيز -الساعي للتجديد لنفسه لفترة رئاسية جديدة من ست سنوات- إنه يخوض الانتخابات بنفسية عالية و"مهيأ" تماما للرئاسة بعد شفائه "الكامل" من السرطان، الذي خضع بسببه لثلاث عمليات في مستشفيات كوبية.

المصدر : رويترز