التفجير استفر عن مقتل خمسة سياح إسرائيليين (الأوروبية)

أكدت واشنطن أنها تعمل مع كل من إسرائيل وبلغاريا للكشف عن ملابسات التفجير الذي أسقط خمسة إسرائيليين في مطار بلغاري، ووصف الرئيس باراك أوباما التفجير بأنه هجمي. أما بلغاريا فنفت أن يكون المهاجم معتقلا سابقا في غوانتانامو من أصل جزائري.

وقال البيت الأبيض إن الولايات المتحدة تتعاون عن كثب مع إسرائيل وبلغاريا لتحديد الجهة التي تقف وراء تفجير الحافلة التي كانت تقل سائحين إسرائيليين في بلغاريا يوم الأربعاء الماضي.

وأشار الناطق باسم البيت الأبيض إلى أن بلاده ما زالت تعمل مع الدولتين، وقال "ننتظر تقييما عن المسؤولية".

ومن جانبه، اعتبر أوباما أن الهجوم أحد الأسباب التي تستدعي ترسيخ الدعم لإسرائيل، ووصفه بأنه "همجي" و"هجوم إرهابي بلا شفقة".

الداخلية البلغارية أكدت أن لقطات كاميرات الفيديو المسجلة من أمام المطار تثبت أنه لم يتم تمييز "المهاجم الانتحاري" من بين السياح الإسرائيليين

نفي بلغاري
أما بلغاريا فقد نفت ما تردد من تقارير صحفية تفيد بأن المهاجم هو السويدي المعتقل السابق في غوانتانامو مهدي غزالي.

وقالت وزارة الداخلية البلغارية في بيان إن "المعلومات التي تناقلتها وسائل الإعلام وفي أماكن أخرى بأن الرجل الذي نفذ هجوما انتحاريا في بورغاس هو مهدي غزالي، ليست صحيحة".

وكانت وسائل إعلام ومواقع إخبارية على الإنترنت قد ذكرت أن غزالي (سويدي من أصل جزائري) هو منفذ الهجوم.

وأكدت الداخلية البلغارية أن لقطات كاميرات الفيديو المسجلة من أمام المطار تثبت أنه لم يتم تمييز "المهاجم الانتحاري" من بين السياح الإسرائيليين.

وقالت إن المهاجم ظل يحوم لمدة ساعة تقريبا حول مجموعة من الحافلات المقرر أن تقل السياح الإسرائيليين إلى منتجع قرب مدينة بورغاس قبل التفجير، وأشارت إلى أن الشخص كان عاديا، يرتدي بنطالا قصيرا ويحمل حقيبة على الظهر، وأنه وصل إلى البلاد قبل التفجير بأربعة إلى سبعة أيام.

يشار إلى أن إسرائيل وجهت أصابع الاتهام لكل من إيران وحزب الله اللبناني، وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن كافة الدلائل تشير إلى تورط إيران في هذا التفجير، وتوعد برد قوي.

غير أن طهران نفت الاتهامات الإسرائيلية، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية رامين مهمن باراست إن بلاده "تدين بقوة كافة الأعمال الإرهابية"، وأضاف أن "الجمهورية الإسلامية -التي تعد أكبر ضحية للإرهاب- ترى أن هذا الأخير يحصد أرواح أبرياء، وهو فعل غير إنساني، وبالتالي فهو مدان بشدة".

المصدر : وكالات