وزير الدفاع الأميركي (يمين) مع الرئيس الإسرائيلي في مقر البنتاغون الشهر الماضي (الأوروبية)
رفضت الولايات المتحدة الأميركية إجراء إسرائيل لأي هجمات عسكرية ضد سوريا في الوقت الحالي. وذلك خلال محادثات أجراها عسكريون أميركيون مع نظرائهم الإسرائيليين حول مخزونات الأسلحة السورية وإمكانية شن إسرائيل هجوما عليها، وفق ما أفادت به صحيفة "نيويورك تايمز" أمس الأربعاء.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عسكريين قولهم إن البنتاغون لا يؤيد عملا عسكريا من شأنه مساعدة الرئيس السوري بشار الأسد على جمع الدعم في مواجهة التدخل الخارجي.

وقالت الصحيفة الأميركية إن توماس دونيلون مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي باراك أوباما توجه إلى إسرائيل في نهاية الأسبوع لبحث الأزمة السورية.

ونشرت هذه المعلومات بعد التفجير الكبير الذي وقع الأربعاء في دمشق، وأدى إلى مقتل وزير الدفاع داود راجحة ونائبه آصف شوكت ورئيس خلية الأزمة في سوريا حسن التركماني، إضافة إلى وزير الداخلية محمد الشعار، في انفجار استهدف مقر الأمن القومي بحي الروضة في العاصمة السورية دمشق أثناء اجتماع لوزراء وقادة أمن.

وتعتبر سوريا وإسرائيل في حالة حرب رسميا منذ عشرات السنين، لكن الحدود بينهما بقيت هادئة في معظم الوقت منذ عام 1973.

المصدر : الفرنسية