الصين تمتلك ثغرات دخول خفية في أنظمة الاتصالات تتيح لها الاطلاع على شركات الاتصالات العالمية (أي تي بي)
أشار محلل سابق في البنتاغون إلى أن الصين تمتلك ثغرات دخول خفية في أنظمة الاتصالات تتيح لها الاطلاع على 80% من شركات الاتصالات العالمية.

وتسعى حاليا إلى تأمين سيطرة مماثلة على الـ20% المتبقية, ويتهم ميشيل معلوف وهو كبير محللي السياسة الأمنية في مكتب وزير الدفاع، شركتي هواوي وزي تي إي بدور كبير في هذه العمليات التي تشمل التجسس الصناعي من خلال المنافذ الخلفية التي أمرت الصين خلسة بتثبيتها في أجهزة الشركتين.

يشير معلوف إلى أنه في عام 2000 لم تكن شركة هواوي معروفة خارج الصين ولكن في عام 2009 أصبحت إحدى أكبر شركات الاتصالات وتلي شركة إيريكسون التي تحتل المرتبة الأولى في العالم.

وتشير المصادر إلى أنه بناء على ذلك فإن أي معلومات تعبر من خلال شبكة تضم أجهزة هواوي فهي ليست آمنة ما لم تكن مزودة بتشفير من المستوى العسكري، وحتى ذلك التشفير يمكن أن يتعرض للفك من قبل الصين بعد اعتراضه، كما أن معظم شبكات الاتصالات لدى الشركات تعتمد تشفيرا خفيفا في الشبكات الافتراضية الخاصة.

ويتهم معلوف جيش التحرير الشعبي والحكومة الصينية بالعمل على ترسانة الحرب الإلكترونية وإضافة معدات شركة ZTE إلى جانب معدات من شركة هواوي لتركيب أجهزة تضم ثغرات خلفية لحوالي 145 بلدا حول العالم.

ويؤمن ذلك إمكانية التسلل إلى كل تلك البيانات وفقا لمزاعم معلوف الذي نسي أن حكومة الولايات المتحدة تفرض وجود ثغرة تسلل خلفي في كل الأجهزة والبرامج أيضا, ولعل هذه المزاعم تأتي من منطلق تنافس تجاري بين الشركات الأميركية والشركات الصينية التي تكتسح الأسواق بأسعارها المنخفضة.

المصدر : دويتشه فيلله