صورة قبل شهرين للمسجد الذي استهدف بالتفجير (الفرنسية)

قتل خمسة أشخاص وأصيب ستة آخرون بهجوم تفجيري استهدف مسجدا في شمال شرق  نيجيريا الجمعة.

واتهم الجيش في بيان صدر إثر الانفجار جماعة بوكو حرام بالوقوف وراء التفجير من خلال استخدام "مفجر انتحاري" لاستهداف مجموعة من رجال الدين في مسجد بمدينة مايدوجوري، في أحدث هجوم في منطقة تشهد هجمات متكررة من جانب الجماعة.

ونجا من الهجوم نائب حاكم ولاية بورنو زانا عمر مصطفى والزعيم الديني للولاية أبو بكر عمر جاربي اللذان كانا يؤديان صلاة الجمعة بالمسجد.

وقال مصطفى للصحفيين "كان عمر الانتحاري نحو 15 عاما، لحسن الحظ نجونا نحن الاثنين دون أن يصيبنا أذى".

وتتهم الحكومة جماعة بوكو حرام بقتل مئات الأشخاص في العام الجاري في تمرد ضد الرئيس غودلاك جوناثان سعيا وراء إقامة دولة إسلامية في نيجيريا كبرى دول قارة أفريقيا سكانا وأكبر منتج للنفط في القارة.

وتستهدف الجماعة غالبا المسؤولين الحكوميين والشخصيات الدينية وأماكن العبادة التي تكون عادة كنائس المسيحيين.

ويعتقد خبراء أمنيون أن هجمات بوكو حرام على دور العبادة في وسط وشمال نيجيريا يستهدف إثارة صراع طائفي أوسع نطاقا في البلاد.

المصدر : وكالات