أعمال العنف الطائفية الأخيرة في ولاية راخين دفعت العديد من أقلية الروهينجا المسلمة إلى الفرار  (الفرنسية)
طلبت ميانمار من الأمم المتحدة إيواء زهاء 800 ألف من أقلية الروهينجا المسلمة غير المعترف بها في مخيمات لاجئين، وقال الرئيس الميانماري ثين سين -خلال لقائه مع مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين أنتونيو غوتيريس- إن الحل الوحيد لأفراد هذه العرقية يقضي بتجميعهم في مخيمات للاجئين أو طردهم من البلد.

وحسب الموقع الإلكتروني للرئاسة بميانمار، فقد أبلغ الرئيس سين المفوض غوتيريس أمس الأربعاء أنه "ليس ممكنا قبول الروهينجا الذين دخلوا بطريقة غير قانونية وهم ليسوا من إثنيتنا".

وأكد أن "الحل الوحيد في هذا المجال هو إرسال الروهينجا إلى المفوضية العليا للاجئين لوضعهم في معسكرات تحت مسؤوليتها"، وأضاف "سنبعث بهم إلى أي بلد آخر يقبلهم. وهذا ما نعتقد أنه الحل للمشكلة".

ومن غير الواضح ما إذا كان الرئيس سين -الجنرال السابق الذي يوصف بأنه ذو عقلية إصلاحية وتولى المنصب في مارس/آذار من العام الماضي- يدرس السماح للمفوضية الأممية لشؤون اللاجئين بتأسيس مخيمات لاجئين في ميانمار، علما بأنه لم يسمح به من قبل.

ويزور غوتيريس ميانمار لمناقشة القتال في ولاية كاتشين الواقعة شمال البلاد الذي شرد زهاء 70 ألف مدني منذ العام الماضي، إضافة إلى الاشتباكات الطائفية في ولاية راخين (أراكان سابقا) بغرب البلاد حيث يعيش أغلب أفراد عرقية الروهينجا المسلمة. 

ويعيش مئات الآلاف من أقلية الروهينجا المسلمة -الذين تعتبرهم الأمم المتحدة إحدى أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد في العالم- في شمال ولاية راخين. وهم ليسوا في عداد المجموعات الإثنية التي يعترف بها النظام في ميانمار، ولا كثير من سكان البلاد الذين غالبا ما يعتبرونهم مهاجرين بنغاليين غير شرعيين ولا يخفون عداءهم لهم.

الجدير بالذكر أن حكومة ميانمار لا تسمح لأفراد عرقية الروهينجا بالحصول على الجنسية، وتعتبر المسلمين من ذوي الأصول البنغالية مهاجرين غير قانونيين من بنغلاديش المجاورة، وإن عاشوا في ميانمار على مدار أجيال.

ويعيش نحو 30 ألف روهينجي في مخيمين تابعين لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ببنغلاديش، ويعيش زهاء 200 ألف آخرين خارج المخيمين. وقالت مفوضة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن إعادة توطين مئات الآلاف من الروهينجا في دولة ثالثة ليس خيارا. 

 الأمم المتحدة تعتبر الروهينجا إحدى أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد في العالم (الفرنسية)

اضطهاد دائم
ويتحول اضطهاد عرقية الروهينجا بشكل دوري إلى اشتباكات مع السكان البوذيين، وأشاد المراقبون الشهر الماضي بدعوة رئيس ميانمار إلى الهدوء بعد أعمال العنف الطائفية بين البوذيين والمسلمين التي أسفرت عن مقتل أكثر من 80 شخصا في ولاية راخين، وأدت إلى موجة عداء ضد الأجانب على شبكات التواصل الاجتماعي الميانمارية.

وجاء في تقرير أخير للمفوضية العليا للاجئين أن الروهينجا يتعرضون في ميانمار لكل أنواع "الاضطهاد"، ومنها "العمل القسري والابتزاز وفرض القيود على حرية التحرك، وانعدام الحق في الإقامة وقواعد الزواج الجائرة ومصادرة الأراضي"، ودفع هذا الوضع عددا منهم إلى الفرار، لكن هؤلاء غير مرحب بهم عموما في البلدان التي يحاولون اللجوء إليها.

يشار إلى أن أعداد المسلمين في ميانمار تتراوح ما بين خمسة وثمانية ملايين نسمة يعيش 70% منهم في إقليم راخين. وذلك من ستين مليون نسمة هم إجمالي تعداد السكان بالبلاد.

وفرضت الحكومات المتعاقبة ضرائب باهظة على المسلمين، ومنعتهم من مواصلة التعليم العالي، ومارست ضدهم أشكالا مختلفة من التهجير الجماعي والتطهير العرقي.

المصدر : الجزيرة + وكالات