سلطانية دعا إلى التحلي بالصبر في التفاوض بشأن ملف بلاده النووي (الأوروبية)

توقع مسؤول في مجلس الشورى الإيراني اليوم السبت فشل المحادثات التي ستجري خلال الشهر الحالي في موسكو بين مجموعة دول "5+1" وإيران حول ملفها النووي، وذلك عقب يوم من إعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية عدم حدوث تقدم في المفاوضات التي بدأت أمس الجمعة مع إيران.

ونسبت وكالة مهر الإيرانية إلى إسماعيل كوثري نائب رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى قوله إن محادثات موسكو محكوم عليها بالفشل بسبب التهديدات الغربية والأميركية لإيران.

وأضاف أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بدأت قبيل اجتماع موسكو تطلق تهديدات لإيران، معتبرًا أن هذه التهديدات لا تساعد على إنجاح المفاوضات وبالتالي ستكون محكوما عليها بالفشل. وقال كوثري إن بلاده لا تخشى من هذه التهديدات ولن تتراجع عن حقها المشروع في امتلاك الطاقة النووية السلمية.

وحول ما أعلنه وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل الذي وصف إيران بأنها تشكّل تهديدًا لدول المنطقة، قال كوثري إن المسؤولين السعوديين يكررون ما تقوله أميركا ضد إيران، وهذه التصريحات تدل على أن القيادة السعودية تخشى وقوع انتفاضة شعبية في الداخل.

خيبة أمل
يأتي هذا في حين أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن المحادثات بشأن برنامج إيران النووي التي استؤنفت أمس الجمعة "لم تحقق تقدما"، ودعا مندوب إيران لدى الوكالة علي أصغر سلطانية إلى التحلي بالصبر.

وقال كبير مفتشي الوكالة هيرمان ناكيرتس للصحفيين "لم يحدث أي تقدم.. إن هذا مخيب للآمال"، لافتا إلى أن إيران أثارت قضايا تم التطرق إليها بالفعل في الجولات الأربع السابقة، وأضافت قضايا جديدة.

وتسعى الجولة الجديدة من المفاوضات إلى اتفاق يتيح التحقق من طبيعة بعض الأنشطة النووية الإيرانية، وإلى توضيح جميع المسائل التي طرحها التقرير الأخير الصادر عن الوكالة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، الذي تضمن انتقادات شديدة اللهجة لإيران.

كما تسعى الوكالة الذرية إلى التوصل لاتفاق بشأن دخول الخبراء المواقع النووية الإيرانية والاطلاع على الوثائق والمواقع التي يحتمل أن تكون ذات صلة بالعمل في مجال التسلح، بما في ذلك السماح لهم بدخول موقع بارشين الذي يعتقد أنه قد تم اختبار مكونات خاصة بالرؤوس النووية فيه.

واستؤنفت المحادثات بين إيران ومجموعة دول "5+1" التي تضم روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة إضافة إلى ألمانيا حول البرنامج النووي الإيراني في 13 أبريل/ نيسان الماضي في إسطنبول، ووصفت بأنها كانت إيجابية.

كما عقدت إيران والدول الكبرى جولة ثانية من المحادثات في العاصمة العراقية بغداد في 23 مايو/ أيار الماضي، حيث جرى في ختام المحادثات عن اتفاق على عقد جولة جديدة بين الطرفين في العاصمة الروسية موسكو يومي 18 و19 يونيو/ حزيران الجاري.

ويتهم الغرب إيران بالسعي إلى امتلاك أسلحة نووية، وهو ما تنفيه طهران التي تصر على أن أهداف البرنامج سلمية.

المصدر : وكالات