هو جينتاو أبلغ نظيره الأفغاني أن بكين ستقدم "مساعدة صادقة وبلا أنانية" (الفرنسية)
أعلنت الصين وأفغانستان اليوم الاتفاق على عقد شراكة إستراتيجية لتعزيز التعاون الثنائي في مجالات التجارة والاقتصاد والأمن ومكافحة ما يسمى "الإرهاب". وأبلغ الرئيس الصيني هو جينتاو نظيره الأفغاني حامد كرزاي أن بكين ستقدم "مساعدة صادقة وبلا أنانية" لأفغانستان واعدا بتعزيز التجارة والمعونات والاستثمارات والتعاون الأمني.

وعقد الرئيسان الصيني والأفغاني مباحثات في بكين، ووقع الزعيمان اتفاق شراكة إستراتيجية واتفقا على إقامة علاقات قوية للتعاون في مجال الموارد المعدنية وتنمية الطاقة والزراعة والبنية التحتية.

وأصدر البلدان عقب القمة بيانا مشتركا تعهدا فيه بزيادة تبادل المعلومات الاستخباراتية وتعزيز وسائل السيطرة على الحدود من أجل مكافحة "الإرهاب" والتطرف الديني والحركات الانفصالية والجريمة المنظمة.

وقال الرئيس الصيني لضيفه الأفغاني أثناء لقائهما في قاعة الشعب الكبرى في بكين "دخلت أفغانستان في الوقت الحالي فترة انتقالية حرجة، الصين جار وصديق جدير بالثقة لأفغانستان".

وأضاف أن الصين "ستواصل الآن وفي المستقبل الالتزام بشكل حازم بسياستنا لتنمية العلاقات الودية مع أفغانستان وستستمر في تقديم مساعدة صادقة وبلا أنانية للجانب الأفغاني".

وهنأ الرئيس الصيني نظيره الأفغاني على حصول أفغانستان على وضع عضو مراقب في منظمة شنغهاي للتعاون التي تمثل بكين وموسكو العمود الفقري لها، ووصف كرزاي بأنه صديق قديم للصين.

الجانب الأمني كان حاضرا بقوة في الاتفاقية الإستراتيجية بين الجانبين (الفرنسية)

توسيع العلاقات
وبدوره قال كرزاي "على مدى السنوات العشر الماضية نمت علاقتنا بطريقة إيجابية للغاية وجرى توسيع العلاقات وتعميقها".

وكان الرئيسان الصيني والأفغاني شاركا أمس الخميس في قمة زعماء منظمة شنغهاي للتعاون التي تركز على مسائل الأمن. وتضم المنظمة الصين وروسيا وأربع دول من آسيا الوسطى.

وقد منحت المنظمة أفغانستان صفة مراقب مما يمكنها حضور اجتماعاتها لكن دون المشاركة في التصويت.

ونقلت تقارير إعلامية صينية عن رئيس البلاد القول إن أفغانستان "في سبيلها للدخول في مرحلة انتقالية محورية" وإن الصين "ستوفر مساعدة مخلصة تتسم بنكران الذات لهذا البلد". وقالت بكين إنها قدمت منحة قيمتها 150 مليون يوان (23.8 مليون دولار) للحكومة الأفغانية للعام الجاري.

وبلغ حجم التجارة الثنائية بين أفغانستان والصين 234.4 مليون دولار في 2011 بزيادة بلغت 31 % عن العام السابق. ووفقا لبيانات للجمارك الصينية فإن واردات الصين من أفغانستان بلغت 4.4 ملايين دولار.

وتشعر الصين بانزعاج بشأن صلات بين من تقول إنهم متشددون إسلاميون ينشطون في منطقة شنغيانغ في غربي البلاد وبين آسيا الوسطى بما في ذلك أفغانستان.

المصدر : وكالات