سلطانية لم يدل بأي تصريح مع بدء جولة التفاوض الجديدة لأوروبية)

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن المحادثات بشأن برنامج إيران النووي التي استؤنفت اليوم "لم تحقق تقدما". وقد استبقت الصين هذه الجولة بدعوة إيران إلى أن تكون "مرنة، وعملية" أثناء التفاوض.

وتسعى الجولة الجديدة من المفاوضات إلى اتفاق يتيح التحقق من طبيعة بعض الأنشطة النووية الإيرانية، وإلى توضيح جميع المسائل التي طرحها التقرير الأخير الصادر عن الوكالة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، والذي تضمن انتقادات شديدة اللهجة لإيران.

ولم يدل مبعوث طهران لدى الوكالة علي أصغر سلطانية أو مسؤولو الوكالة بأي تصريحات صحفية مع بدء المحادثات.

وأدرج الأمين العام للوكالة يوكيا أمانو في التقرير سلسلة من العناصر تشير إلى أن إيران عملت على إنتاج السلاح النووي قبل عام 2003 وربما في فترة لاحقة أيضا، وقد رفضت طهران هذه الاتهامات، معتبرة أن تقرير الوكالة "مسيس".

وأشار التقرير تحديدا إلى موقع بارشين العسكري الذي تسعى الوكالة منذ أشهر إلى الدخول إليه، وتشتبه في أن إيران أجرت في هذا الموقع القريب من العاصمة طهران تجارب تفجيرات تقليدية يمكن تطبيقها على الأسلحة النووية، وهو ما تنفيه طهران. وتخشى الوكالة -استنادا إلى صور التقطت عبر الأقمار الاصطناعية- من أن تكون السلطات الإيرانية بصدد تنظيف الموقع.

وتجرى المحادثات الجديدة قبل عشرة أيام من اجتماع حاسم بين مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا) وإيران في 18 و19 يونيو/حزيران الجاري في العاصمة الروسية موسكو.

هو جنتاو نصح نجاد بانتهاج المرونة
أثناء التفاوض (الفرنسية)

دعوة للمرونة
وبينما دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أمس إيران إلى القيام بخطوات ملموسة، حذر نظيرها الروسي سيرغي لافروف من أن فرض عقوبات جديدة على إيران بشأن ملفها النووي "سيأتي بنتائج عكسية تماما".

وقد استبق الرئيس الصيني هو جينتاو جولة التفاوض الجديدة بدعوة نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى أن يكون "مرنا وعمليا" في المحادثات.

وقال هو جينتاو خلال لقاء مع أحمدي نجاد على هامش قمة منتدى شنغهاي المنعقدة في بكين إن بلاده تأمل في أن تتمكن إيران من تبني نهج مرن وبراغماتي، كما حثه على التعاون مع مفتشي الوكالة.

وأبلغت الصين إيران أمس أنها ترفض حيازة أي بلد في الشرق الأوسط أسلحة نووية، ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن رئيس الوزراء الصيني ون جيا باو قوله لأحمدي نجاد -خلال محادثاتهما في بكين- إن بلاده تؤكد موقفها المتمثل في ضرورة التعامل مع المسألة النووية الإيرانية من خلال القنوات الدبلوماسية على نحو غير منحاز.

المصدر : وكالات