الهجوم استهدف مدرسة لتعليم القرآن وأوقع أطفالا بين القتلى (الفرنسية)
قتل ثمانية أشخاص على الأقل اليوم الخميس بانفجار قنبلة أمام مدرسة لتعليم القرآن في إقليم بلوشستان جنوبي غربي باكستان، وذلك وفق ما أعلنت مصادر شرطية وطبية.

وقال الضابط في الشرطة قاضي عبد الواحد إن القنبلة -التي اخفيت في دراجة- انفجرت أمام باب مدرسة سُنيّة في كويتا عاصمة الإقليم، عندما كان طلاب يتسلمون شهاداتهم في احتفال.

كما قال الضابط في شرطة كويتا حميد شاكيل لوكالة الصحافة الفرنسية "سقط ثمانية قتلى وأكثر من عشرين جريحا"، مشيرا إلى أن "القنبلة موجهة عن بعد".

من جهته أعلن الطبيب محمد حيدر من المستشفى الحكومي الرئيسي في المدينة أن هناك ثلاثة أطفال على الأقل في عداد القتلى. في حين لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

ويقع إقليم بلوشستان على الحدود مع أفغانستان وإيران، ويوجد به أعداد من التابعين لحركة طالبان كما يشهد تمردا انفصاليا. ويعد ذلك هو الهجوم الأول منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي عندما انفجرت سيارة مفخخة وقتلت 15 شخصا.

وقتل أكثر من خمسة آلاف شخص في مختلف أنحاء البلاد خلال ما يقارب الـ600 اعتداء في خمس سنوات، وقد نفذت أغلبها عناصر تابعة لطالبان أو حلفائهم.

وأعلن عناصر من طالبان ولاءهم للقاعدة، كما أعلنوا في 2007 الجهاد ضد إسلام آباد بسبب دعمها واشنطن فيما يسمى بـ"الحرب على الإرهاب".

جدير بالذكر أن القوات الأميركية تواصل قصف أهداف في المنطقة القبلية الباكستانية الحدودية مع أفغانستان بزعم وجود عناصر من تنظيم القاعدة وحركة طالبان هناك. وأسفرت هذه الغارات عن توتر العلاقات بين باكستان والولايات المتحدة.

المصدر : وكالات