منتدى شنغهاي يسعى لدور بأفغانستان
آخر تحديث: 2012/6/6 الساعة 20:40 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/6 الساعة 20:40 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/17 هـ

منتدى شنغهاي يسعى لدور بأفغانستان

منتدى شنغهاي يأمل نزع أسلحة كوريا الشمالية وتسوية أزمة برنامج إيران النووي دبلوماسيا (الفرنسية)
قال الرئيس الصيني هو جينتاو اليوم الأربعاء إن منتدى شنغهاي للتعاون يرغب في أن يلعب دورا أكبر في قضية أفغانستان، كما يأمل نزع الأسلحة في كوريا الشمالية بالوسائل السلمية وتسوية أزمة البرنامج النووي الإيراني بالسبل السياسية والدبلوماسية.

وقال جينتاو -في مقابلة مع وسائل إعلامية تابعة لدول منتدى شنغهاي- إن دول المنتدى تجمع على أن الحوار والمشاورات هما الخيار المناسب الوحيد لتسوية القضية النووية في شبه الجزيرة الكورية.

وجاءت تلك التصريحات قبل الاجتماع الثاني عشر لرؤساء الدول الأعضاء في المنتدى المقرر أن يعقد في بكين اليوم الأربعاء وغدا الخميس.

ويأمل المنتدى دعم عملية نزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية عبر المحادثات السداسية، حتى يتحقق السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وشمال شرق آسيا، وفقا لما ذكره الرئيس الصيني. وكانت المحادثات السداسية التي تشارك فيها الصين والكوريتان والولايات المتحدة وروسيا واليابان قد بدأت في أغسطس/آب 2003 لكنها تعثرت في ديسمبر/كانون الأول 2008.
وفي أبريل/نيسان 2009 انسحبت كوريا الشمالية من المحادثات.

وعن البرنامج النووي الإيراني، ذكر الرئيس الصيني أن الدول الأعضاء في المنتدى تؤيد قيام روسيا والولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا وفرنسا والصين بإجراء حوار مع إيران، وتسوية الأزمة النووية الإيرانية عبر السبل السياسية والدبلوماسية.

وتابع الرئيس الصيني أن الدول الأعضاء في المنتدى تدعو جميع الأطراف للإحجام عن تصريحات وتصرفات من شأنها أن تؤدي إلى تصعيد المواجهات.

أفغانستان
وفيما يتعلق بأفغانستان، قال الرئيس الصيني إن دول المنتدى تدعم أفغانستان في سعيها لأن تصبح دولة مستقلة هادئة ومزدهرة، تتسم بحسن الجوار وخالية من "الإرهاب" والمخدرات، وتؤيد اضطلاع الأمم المتحدة بدور بارز في جهود الوساطة والمساعدة في أفغانستان.

وأوضح الرئيس الصيني أن قمة هذا الأسبوع ستحسن أيضا برنامجا للتعاون بين أعضائها لمدة ثلاثة أعوام "ضد الإرهاب والانفصال والتطرف الديني".

جياباو قال إن العلاقات بين روسيا والصين ذات أهمية حاسمة (الفرنسية)
السلام العالمي
ونسبت وكالة الصين الجديدة (شينخوا) في وقت سابق للرئيس الصيني قوله "أعتقد أن تلك التدابير الجديدة ستساعد منتدى شنغهاي للتعاون على تأمين السلام الإقليمي والأمن والاستقرار بشكل أفضل". وأضاف "سنستمر في إدارة الشؤون الإقليمية بأنفسنا".

ويضم منتدى شنغهاي للتعاون الذي تأسس عام 2001 الصين وروسيا وكزاخستان وقرغيزستان وطاجكستان وأوزبكستان، كما تحضر القمة أيضا إيران والهند وباكستان ودول أخرى بصفة مراقب، وكل هذه الدول تهتم بمستقبل أفغانستان.
كما يحضر القمة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ضيفا، ومن المتوقع أن تمنح بلاده وضع مراقب، وهو ما يعني مشاركتها في اجتماعات المنتدى دون تمتعها بحق التصويت.

روسيا والصين
وكان رئيس الوزراء الصيني ون جياباو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد بحثا -على هامش قمة شنغهاي- العلاقات بين بلديهما. وقال جياباو عقب هذه المباحثات إن العلاقات الوثيقة بين بكين وموسكو "ذات أهمية حاسمة" للسلام العالمي.

يُشار إلى أن البلدين يسعيان لوقف الضغط الدولي على سوريا وإيران. وقال جياباو لبوتين إن "الوضع الدولي لا يزال صعبا للغاية". وقال بوتين إن البلدين اتفقا على توثيق علاقاتهما العسكرية، في الوقت الذي بدأت فيه واشنطن تركز قوة نيرانها الكبيرة باتجاه المحيط الهادئ.

ويُتوقع أن يسعى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد -الذي وصل إلى بكين أيضا- للحصول على الدعم لبلاده خلال لقاءاته مع الرؤساء الآخرين على هامش قمة منتدى شنغهاي.

وكان الرئيس الصيني قد دعا -في مقابلاته مع وسائل الإعلام- إلى التوقف عن التعليقات والأعمال التي من شأنها تصعيد قضية البرنامج النووي الإيراني.   
المصدر : وكالات

التعليقات