رجال قبائل بوزيرستان يقفون على الأضرار التي تسببت فيها غارة أميركية سابقة بطائرة بدون طيار (رويترز)
قال مصدر أمني باكستاني إن 15 مسلحا بينهم أشخاص غير باكستانيين قتلوا في غارة أميركية استهدفت تجمعا لمسلحين شمالي غربي البلاد. وأوضح المصدر أن طائرة بدون طيار أطلقت صاروخين على هذا التجمع بشرق منطقة ميران شاه عاصمة وزيرستانعلى الحدود الباكستانية الأفغانية.

وقال مسؤولون إن الهجوم استهدف التجمع في قرية هيسوخيل بمنطقة وزيرستان الشمالية القبلية ولم يتم التأكد بعد من جنسيات المسلحين غير الباكستانيين.

ويُعتبر هذا الهجوم الثالث من نوعه خلال ثلاثة أيام قتل خلالها 27 شخصا في موجة من التصعيد، ويتوقع لها أن تزيد التوترات بين واشنطن وإسلام آباد وسط مفاوضات صعبة بشأن خطوط إمداد حلف شمال الأطلسي إلى أفغانستان.

وكان عشرة أشخاص على الأقل قتلوا في المنطقة القبلية نفسها في غارة شنتها طائرتان أميركيتان من دون طيار أيضا أمس الأحد. وقال مسؤولون في المخابرات الباكستانية إن الطائرتين أطلقتا أربعة صواريخ على منزل بإحدى القرى القريبة من وانا، كبرى مدن منطقة جنوب وزيرستان المحاذية لأفغانستان.

وأوضح المسؤولون أن وقت القصف تزامن مع وجود مسلحين مشتبه فيهم في المنزل اجتمعوا هناك لتقديم العزاء في شقيق أحد قادتهم قتل السبت أيضا بغارة جوية شنتها طائرة أميركية من دون طيار قتل فيها شخصان.

يذكر أن القوات الأميركية تواصل قصف أهداف في المنطقة القبلية الباكستانية الحدودية مع أفغانستان بزعم وجود عناصر من تنظيم القاعدة وحركة طالبان هناك. وقد تسببت هذه الغارات في توتر العلاقات بين باكستان والولايات المتحدة.

ورغم الانتقادات الباكستانية لهذه الغارات يعتقد المسؤولون الأميركيون أنها مفيدة للغاية وشديدة الفعالية في الحرب ضد المسلحين "المتشددين" ولا يمكن وقفها.

وتشير الإحصاءات إلى أن عدد الصواريخ التي أطلقت في 2009، وهي أول سنة يتولى فيها الرئيس الأميركي باراك أوباما الرئاسة، بلغ 45 صاروخا، و101 في 2010، و64 في 2011.

وتقول مؤسسة البحث الأميركية -ذي نيو أميركان فاونديشن بواشنطن- إن غارات الطائرات من دون طيار قتلت ما بين 1715 و2680 شخصا في باكستان خلال ثماني السنوات الماضية. 

المصدر : الجزيرة + وكالات