محادثات بغداد بين القوى الكبرى وإيران اختتمت بالاتفاق على جولة ثالثة بموسكو (الجزيرة نت)

تبحث أميركا وإسرائيل فرض عقوبات على إيران استعدادا لاحتمال إخفاق جولة المفاوضات الدولية التي تجرى هذا الشهر في وضع حد لـبرنامج إيران النووي.

وقال ديفد كوهين -وكيل وزارة الخزانة الأميركية لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية- لصحيفة هآرتس خلال زيارة لإسرائيل "إذا لم تحدث انفراجة في موسكو فليس هناك شك في أننا سنواصل تكثيف الضغط".

وستستضيف روسيا جولة ثالثة من المحادثات بين إيران والدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا) بالإضافة إلى ألمانيا في 18 و19 يونيو/حزيران، وذلك بعد جولة محادثات في بغداد انتهت في 24 من الشهر الماضي.

وأكد كوهين على مدى عمق الشراكة الأميركية الإسرائيلية، وقال: "بيننا اليوم وعلى مدى السنوات الماضية تعاون وثيق للغاية مع الحكومة الإسرائيلية فيما يتعلق بمجموعة كبيرة من برامجنا للعقوبات إنهم مبتكرون، إنهم مؤيدون وسنواصل التشاور مع الإسرائيليين".

وأدلى كوهين بتصريحات مماثلة لراديو الجيش خلال زيارته التي تستغرق 36 ساعة قبل أن يلتقي بكبار مسؤولي الأمن في حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وأكد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أنهما سيشددان العقوبات في حالة مواصلة إيران تخصيب اليورانيوم وهي العملية التي يمكن أن تسفر عن إنتاج الوقود اللازم لصنع أسلحة نووية غير أن طهران تصر على أن هدفها هو توليد الكهرباء وإنتاج النظائر المشعة.

ولمح الإسرائيليون إلى أن عدم إحراز إيران تقدما في المفاوضات من الممكن أن يكون مبررا لضربة من جانب واحد وربما تؤدي مثل هذه الضربة إلى استدراج الولايات المتحدة إلى حرب في حالة رد إيران على الهجوم.

وفي المقابل لم تستبعد واشنطن استخدام القوة مع إيران لكنها لا ترغب في إطلاق حملة عسكرية جديدة خارج حدودها.

خبراء ألمانيون وإسرائيليون:
تل أبيب جهّزت الغواصات الهجومية من طراز "دولفين" التي حصلت عليها من ألمانيا بذخائر نووية

غواصات نووية
وفي سياق له صلة بالموضوع النووي الإيراني، ذكرت مجلة دير شبيغل الألمانية أن إسرائيل تسلمت غواصات يمكن تزويدها بصواريخ تحمل رؤوساً نووية.

ونقلت المجلة عن خبراء ألمانيين وإسرائيليين قولهم إن تل أبيب جهّزت الغواصات الهجومية من طراز "دولفين" بذخائر نووية.

وأشارت المجلة إلى أن المعارضة الاشتراكية الألمانية طلبت أمس توضيحات من المستشارة أنجيلا ميركل في هذا الموضوع.

وبحسب دير شبيغل، ستتسلم إسرائيل ثلاث غواصات أخرى خلال السنوات الخمس المقبلة، كما أنها تنوي طلب ثلاث غواصات إضافية في المستقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات