العواصف الرعدية أدت إلى سقوط الأشجار وخطوط الكهرباء (الفرنسية)

انقطعت الكهرباء عن حوالي مليونيْ شخص في ولايات بشرق الولايات المتحدة على المحيط الأطلسي اليوم السبت، بسبب رياح أثارتها قوة الأعاصير وضربت المنطقة الليلة الماضية. وقتل شخص واحد على الأقل في العاصفة.

ومن المتوقع أن تستغرق إعادة الكهرباء إلى المناطق المتضررة بسبب العاصفة -في ولايات ماريلاند وفرجينيا وغرب فرجينيا وفي منطقة كولومبيا- خمسة أيام، رغم أن المنطقة تعاني موجة حارة حطمت الأرقام القياسية لدرجات الحرارة.

وقال المتحدث باسم إدارة الطوارئ في ولاية ماريلاند إد مكدونو إن إصلاح الأضرار "مهمة شاقة..، إنها ستستغرق أياما وليس ساعات".

وضربت موجة من العواصف الرعدية القوية -التي تحرك رياحا سرعتها 128 كيلومترا في الساعة، وتحمل أمطارا غزيرة مصحوبة ببرق شديد- المنطقة في ساعة متأخرة الجمعة، مما أدى إلى سقوط الأشجار وخطوط الكهرباء.

وتوقعت هيئة الأرصاد الجوية الأميركية يوما آخر سيشهد ارتفاعا غير مسبوق في درجات الحرارة وعواصف رعدية حادة في أنحاء وادي أوهايو وحتى الولايات الشمالية في منطقة الوسط الشرقي المطلة على المحيط الأطلسي.

ووفقا لهيئة الأرصاد، فإن الأرقام القياسية لدرجات الحرارة لشهر يونيو/حزيران في واشنطن وأتلانتا ولويزفيل تحطمت الجمعة بتسجيل 40 درجة مئوية في المدن الثلاث.

المصدر : رويترز