خامئني يؤكد أن قادة إسرائيل يشعرون بالرعب وأنهم أضعف من أي وقت مضى (الأوروبية)
حذر المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي اليوم إسرائيل من عواقب شن هجوم على البرنامج النووي لبلاده.

وقال خامنئي في خطابه بمناسبة ذكرى وفاة مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله الخميني "إذا كان القادة الصهاينة يتحدثون عن تحرك عسكري ضد إيران فلأنهم يشعرون بالرعب وهم اليوم أضعف من أي وقت مضى وأي قرار خاطئ سيقع على رأسهم مثل الصاعقة".
 
واتهم خامنئي الولايات المتحدة وحلفاءها بالحديث عن التهديد الذي يمثله حصول إيران على أسلحة نووية للتغطية على مشاكلها قائلا "ما يفعله الأميركيون والغربيون حماقة، فإنهم يبالغون في القضية النووية للتستر على مشكلاتهم والقضية النووية الإيرانية موضوعة على رأس التطورات العالمية وهم على نحو مضلل يستخدمون مصطلح الأسلحة النووية لصرف الأنظار عن المشكلات داخل أميركا وأوروبا".

وفي وقت سابق أمس قال يحيى رحيم صفوي -المستشار العسكري للمرشد الأعلى الإيراني- إن طهران سترد عسكريا على أي هجوم إسرائيلي أو أميركي يستهدف منشآتها النووية. وأكد أنه في حال وقوع هجوم فإن بلاده سترد "بذكاء" وبطريقة تتناسب وحجم الضرر الذي سيحدث، على حد تعبيره.

وأضاف أن كل الأراضي الإسرائيلية في مرمى الصواريخ الإيرانية، لافتا إلى "احتمال توجيه حزب الله اللبناني صواريخه التي تعد بالآلاف ضد النظام الصهيوني" إذا هوجمت إيران.

واعتبر صفوي -وهو قائد سابق للحرس الثوري- أن مخاطر حدوث مثل هذا الهجوم ضعيفة، معتبرا أن "الشروط غير مواتية". وقال "إن الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي غير ملائم للمسؤولين بالولايات المتحدة وإسرائيل.
 
ورأى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما يسعى إلى الفوز بولاية ثانية بانتخابات نوفمبر/تشرين الثاني القادم ولن يبدأ حربا جديدة، بينما تبدو حكومة بنيامين نتنياهو هشة وأي نزاع قد يؤدي لإسقاطها، وفق قوله.

وتبدو تصريحات خامنئي ومستشاره ردا على ما ذكره مسؤولون أميركيون من أن واشنطن مستعدة لاستخدام القوة العسكرية لوقف ما تشتبه بأنه هدف إيران لتطوير قدرات إنتاج أسلحة نووية.

ومن المقرر أن تعقد القوى الست الكبرى جولة ثالثة من المفاوضات مع إيران بموسكو يأمل الغرب أن يقنع خلالها طهران بالرد على تساؤلاته بشأن برنامجها النووي الذي يشتبه الغرب في أنه ستار لتطوير أسلحة نووية.

المصدر : وكالات