المئات من أنصار تيموشينكو نظموا مظاهرة خارج قاعة المحكمة لدعمها (الفرنسية)

أرجأت محكمة أوكرانية الثلاثاء جلسة استئناف الحكم الصادر بإدانة وسجن زعيمة المعارضة يوليا تيموشينكو، قائلة إن قضيتها يمكن استئنافها بعد فحص حالتها الصحية.

وتقدمت رئيسة الوزراء السابقة بطلب استئناف للحكم الصادر في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بإدانتها بتهم إساءة استغلال السلطة بسبب صفقة غاز طبيعي وقعت مع روسيا خلال فترة وجودها في المنصب. وذكر بيان صادر عن المحكمة أنها ستستأنف نظر القضية في 12 يوليو/تموز المقبل.

وأضافت المحكمة في بيانها أن التأجيل كان ضروريا ليتسنى للأطباء إجراء فحص جديد لصحة تيموشينكو. وتشتكي رئيسة الوزراء السابقة من ألم شديد في الظهر وانخفاض في ضغط الدم، ومن الآثار المترتبة على إضرابها عن الطعام الذي أنهته حاليا.

ونظم مئات من أنصار تيموشينكو مظاهرة الثلاثاء خارج قاعة المحكمة لدعمها.

وسارع محامي تيموشنكو النائب سيرغي فلاسنكو إلى التنديد بتأجيل الجلسة، مؤكدا أن نظام الرئيس فيكتور يانوكوفيتش يحاول بذلك أن يمنع المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورغ (شرق فرنسا) من نظر هذه القضية، لأنه من الضروري استنفاد كل الطعون القضائية قبل أن تبدأ المحكمة الأوروبية النظر في قضية ما.

وتقضي زعيمة المعارضة حكما بالسجن سبع سنوات في مدينة "خاركيف" (نحو 480 كلم شرق العاصمة كييف).

كما تواجه اتهامات بتهرب ضريبي خلال ترؤسها شركة للغاز الطبيعي في فترة التسعينيات من القرن الماضي. ونفت تيموشينكو ارتكاب أي أفعال مخالفة للقانون، وقال محاموها إنها غير مؤهلة صحية لقضاء عقوبة بالسجن أو الخضوع لمحاكمة جديدة.

وأنهت تيموشينكو في 9 مايو/أيار الماضي إضرابا عن الطعام لمدة عشرين يوما، احتجاجا على محاولة عنيفة من جانب حراسها لإجبارها على الخضوع لفحص من جانب أطباء السجن. ووصف محامو تيموشينكو صدور قرار من المحكمة أمس الاثنين بإجراء فحص طبي جديد لموكلتهم بأنه "انتهاك خطير لحقوقها".

وأثارت قضية تيموشينكو انتقادات دولية ضد أوكرانيا، فيما قال البعض إنها قضية لها دافع سياسي ضد سياسية معارضة بارزة في البلاد. وكانت تيموشينكو منتقدة قوية للحكومة الأوكرانية الموالية لروسيا، كما كانت واحدة زعماء الثورة البرتقالية المؤيدة للديمقراطية في عام 2004.

المصدر : وكالات