الأزمتان السورية والإيرانية تسيطران على محادثات بوتين في الشرق الأوسط (الفرنسية-أرشيف)
حلّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإسرائيل في مستهل جولة نادرة لرئيس روسي في الشرق الأوسط، تشمل أيضا رام الله والعاصمة الأردنية عمان ويهيمن عليها الموضوعان السوري والإيراني.

وقد التقى في مستهل زيارته الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز حيث دشن معه في بلدة ناتانيا شمال إسرائيل نصبا يخلد انتصار الجيش الأحمر على النازية خلال الحرب العالمية الثانية، قبل لقائه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية أفيغدور ليبرلمان، وهو من المهاجرين الروس، على أن يزور الثلاثاء رام الله للاجتماع برئيس السلطة محمود عباس، ثم الأردن للقاء الملك عبد الله الثاني.

وقبيل الجولة قال كبير مساعدي بوتين للشؤون الخارجية يوري أوشاكوف إن هدف الزيارة تعزيز موقع روسيا في الشرق الأوسط، وإن المحادثات ستتناول بالتفصيل الموضوعين السوري والإيراني، وهما موضوعان تختلف فيهما جذريا المقاربتان الروسية والغربية. كما يتوقع أن تتناول جولة بوتين عملية السلام المتوقفة منذ نحو عامين.

وتعارض روسيا فرض عقوبات أممية على النظام السوري، وتدعو لعملية انتقال سلمي للسلطة دون رحيل فوري لبشار الأسد، وقد عرضت استضافة مؤتمر دولي عن الموضوع، ناقشته مع الأردن والاتحاد الأوروبي والعراق وإيران.

كما تعارض مع الصين فرض عقوبات دولية على إيران التي تتهمها دول غربية بالسعي لصنع قنبلة ذرية، وتريد إسرائيل ضغطا روسيا عليها لتتخلى عن تخصيب اليورانيوم.

المصدر : وكالات