الطائرة التركية فقدت على بعد أميال من المياه السورية

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إنه ليست هناك معلومات وافية عن ملابسات سقوط طائرة عسكرية تركية قرب المياه الإقليمية السورية، في حين تشهد أنقرة اجتماعا أمنيا طارئا لبحث هذا الحادث الذي قد يزيد توتر علاقات أنقرة بجارتها الجنوبية.

وقال أردوغان -في مؤتمر صحفي بأنقرة مساء الجمعة- إنه لا يملك أي دليل نهائي وقطعي بشأن ما تردد عن اعتذار سوريا عن إسقاط الطائرة، مضيفا أنه من غير المعروف حتى الآن ما إذا كانت الطائرة قد سقطت أم أُسقطت، لكنه أكد أن الطائرة فقدت جنوب محافظة هاتاي الحدودية.

وأضاف رئيس الوزراء التركي أن هناك أربع طائرات حربية تبحث عن الطائرة المفقودة، لكن وكالة الصحافة الفرنسية ذكرت أن أردوغان قد أكد نجاة قائديْ الطائرة من الموت.

وجاءت هذه التصريحات بعد أن نقلت صحيفة "خبرتورك" التركية عن أردوغان قوله إن دمشق قدمت اعتذارا رسميا لأنقرة بعد سقوط الطائرة، مما يشير إلى أنه قد تم إسقاطها بنيران سورية.

وفي الأثناء، دعا أردوغان إلى اجتماع أزمة مساء الجمعة لبحث تداعيات الحادث، وسيشارك فيه رئيس هيئة الأركان الجنرال نجدت أوزيل، ووزير الداخلية إدريس نعيم شاهين، ووزير الخارجية أحمد داود أوغلو، ووزير الدفاع عصمت يلماظ، ورئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان.

وكانت قناة "سي أن أن" ترك التلفزيونية قد ذكرت أن أنقرة اتصلت بالسلطات في دمشق لتحصل على إذن بالبحث عن الطيارين المفقودين، غير أنه لم يصدر تأكيد رسمي بشأن ذلك.

ويذكر أن هيئة الأركان كانت قد أعلنت أن الاتصال مع الطائرة التي أقلعت من ملاطيا (شرق) انقطع عند الساعة 8:58 (بتوقيت غرينتش) فوق مياه البحر المتوسط جنوب غرب محافظة هاتاي.

المصدر : الجزيرة + وكالات