الناتو يحرر رهائن بأفغانستان
آخر تحديث: 2012/6/2 الساعة 19:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/2 الساعة 19:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/13 هـ

الناتو يحرر رهائن بأفغانستان

 إيساف قالت إن عناصر من طالبان قاموا بخطف الرهائن (الجزيرة-أرشيف)
أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) اليوم السبت أن فريق إنقاذ تابعا له نجح في تحرير أربعة من عمال الإغاثة كانت حركة طالبان قد احتجزتهم الشهر الماضي بشمالي أفغانستان.

وكانت المجموعة -التي تضم امرأتين بريطانية وكينية تعملان لدى منظمة "ميدير" للإغاثة ومقرها سويسرا، إضافة إلى اثنين من المدنيين الأفغان- قد اختطفت من قبل مسلحين مجهولين في إقليم باداخشان الهادئ نسبيا في 23 مايو/أيار الماضي.

وقال اللفتنانت كوماندر برايان بادورا -وهو متحدث باسم القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن في أفغانستان (إيساف)- إن قوات الحلف دخلت المنطقة تحت جنح الظلام، وقامت بعد التأكد من وجود الرهائن بمداهمة ناجحة لتحريرهم. وأضاف بادورا أن فريق الإنقاذ لم يتكبد أي خسائر في الأرواح في العملية.

ومن جهته، أوضح المتحدث باسم حاكم إقليم باداخشان عبد المعروف راسخ أن عناصر القوات الأفغانية وقوات الناتو شنوا العملية بعد أن اكتشفوا مكان المختطفين في منطقة "صحر بوزورج" الجبلية، وأنقذوهم.

وأضاف راسخ أن خمسة من الخاطفين قتلوا خلال العملية التي قال إنها جرت أمس الجمعة.

وعن هوية الرهينتين الأجنبيتين، قال حلف الأطلسي إنهما هيلين جونستون -وهي بريطانية- وموراجوي أورير من كينيا. وكانت السلطات الأفغانية أعلنت في البداية أن خمسة أشخاص خطفوا في إقليم باداخشان، لكن تبين لاحقا أن أحد الخمسة تمكن من الفرار من الخاطفين.

وقالت الشرطة في بدخشان سابقا إن الخاطفين في هذه القضية كانوا يطلبون مالا، وإنهم فيما يبدو أعضاء في عصابة إجرامية. غير أن بيانا لإيساف حدد هوية الخاطفين بأنهم أعضاء في طالبان.

ترحيب
ورحب رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون بتحرير الرهائن، وقال إن حياتهم كانت في خطر متزايد. وكشف أن عملية التحرير شاركت فيها قوات بريطانية، وأن عددا من مقاتلي طالبان ومحتجزي الرهائن قتلوا فيها.

كما نقل عن القائد العام في إيساف جون آلين قوله إن المهمة التي أجرتها قوات التحالف "تمثل التزامنا المشترك الذي لا يتزعزع بهزيمة طالبان".

ويشيع خطف الأجانب في مناطق من أفغانستان منذ الإطاحة بحركة طالبان في 2001، وفي 2010 قتل عشرة من موظفي الإغاثة الأجانب بينهم ستة أميركيين في بدخشان بهجوم ألقي باللوم فيه على مسلحين.

وتولت قوات أفغانية مسؤولية الأمن في فيض آباد عاصمة الإقليم وبعض مناطق بدخشان، وذلك قبل انسحاب القوات الغربية المرتقب في 2014.

المصدر : وكالات

التعليقات