صاروخان على الأقل أطلقا على جنوب إسرائيل السبت لكنهما انفجرا في منطقة صحراوية (الفرنسية-أرشيف)

قال الجيش الإسرائيلي إن صاروخين على الأقل أطلقا على جنوب إسرائيل السبت لكنهما انفجرا في منطقة صحراوية ولم يسببا أضرارا أو إصابات.

وقالت متحدثة عسكرية بعد العثور على بقايا الصاروخ الأول "في الليلة الماضية سمع دوي انفجار في منطقة وادي عربة بجنوب إسرائيل وبعد تفقد المنطقة تبين أن الصاروخ ربما كان من طراز غراد، وتجري في الوقت الراهن مراجعة لملابسات الحادث".

وعثر على بقايا الصاروخ الأول في منطقة نائية على بعد حوالي خمسين كيلومترا شمالي منتجع إيلات على ساحل البحر الأحمر بالقرب من الحدود مع شبه جزيرة سيناء.

وقال الجيش إن الصاروخ الثاني سقط على بعد حوالي مائة كيلومتر إلى الشمال في عمق صحراء النقب قرب بلدة متسيبي رامون.

وفي السابق أطلق ناشطون فلسطينيون في قطاع غزة صواريخ غراد على إسرائيل، وتقول إسرائيل إن ناشطين عبروا الحدود أيضا إلى سيناء المصرية لشن هجمات مماثلة.

ونقلت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي عن مسؤولين عسكريين أن الصاروخين اللذين سقطا السبت أطلقا من مصر.

وقال مصدر أمني مصري إن قوات الأمن قامت بحملة تمشيط للمنطقة الحدودية في سيناء، وإنه متأكد أن الصاروخ لم يطلق من الأراضي المصرية، وأضاف المصدر قائلا "الصاروخ لم تطلقه عناصر فلسطينية أو مخربون في سيناء لأن المنطقة مؤمنة بالكامل، في الجانب المصري قمنا بتمشيط المنطقة الحدودية ولم يعثر على أي دليل على أن الصاروخ أطلق من أرض مصرية".

واستبعد محافظ شمال سيناء عبد الوهاب مبروك أيضا أن يكون صاروخ أطلق من سيناء قائلا "هذا غير منطقي في ظل تشديد الإجراءات الأمنية".

المصدر : وكالات