حصيلة رسمية: 50 قتيلا في ميانمار
آخر تحديث: 2012/6/16 الساعة 09:30 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/16 الساعة 09:30 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/27 هـ

حصيلة رسمية: 50 قتيلا في ميانمار

منازل مهدمة في مدينة سيتوي جراء العنف المتواصل في راخين (الفرنسية)
ذكرت تقارير رسمية في ميانمار أن حصيلة المواجهات الطائفية في البلاد أسفرت عن مقتل 50 شخصا وجرح 54 آخرين، وذلك في الفترة الممتدة بين 28 مايو/ أيار و14 يونيو/ حزيران الجاري.

ولم تذكر وسائل الإعلام الحكومية التي أوردت الخبر كون هذه الحصيلة تشمل أيضا عشرة مسلمين قتلهم حشد غاضب من البوذيين في الثالث من الشهر الجاري في جنوب ولاية راخين، ثأرًا لاغتصاب امرأة في 28 مايو/أيار الماضي، اتهمت طائفة "روهينغيا" المسلمة بفعلها. 

وكانت الحصيلة السابقة قد تحدثت عن سقوط 29 قتيلا هم 16 مسلما و13 من أفراد أقلية الراخين الإثنية التي يدين معظم أفرادها بالبوذية، إلا أنها لا تشمل المسلمين العشرة الذين قتلوا في الثالث من يونيو/ حزيران.

غير أن مصادر غير رسمية تقول إن عدد القتلى في ميانمار يمكن أن تكون أعلى بكثير، مشيرة إلى أنه لا يمكن التحقق من صحة التقارير الرسمية بسبب غياب عمال الإغاثة الدولية أو المراقبين في المنطقة.

وبحسب فيجاي نامبيار، مستشار الأمين العام للأمم المتحدة الذي ترأس بعثة إلى ولاية راخين في 13 و14 يونيو/ حزيران الجاري، فقد وصلتهم معلومات تفيد بأن نحو 15 ألف شخص شردوا داخل نفس الولاية، وذكرت مصادر أخرى أن العدد يفوق 30 ألفا.

ودعا المبعوث الأممي إلى وضع نهاية للعنف والكراهية الطائفية التي نكبت بها منطقة راخين منذ  مدة طويلة، ووصف استجابة الحكومة بأنها كانت "سريعة وصارمة وحساسة". 

ويذكر أن الأمم المتحدة سحبت موظفيها البالغ عددهم 40 شخصا من مدينة سيتوي عاصمة ولاية راخين في 11 يونيو/ حزيران الجاري.

ورغم فرض قوانين الطوارئ بولاية راخين في العاشر من يونيو الجاري، فإن أعمال العنف ما زالت مستمرة، وقد أضرمت النيران أمس الجمعة في منازل قرب مدينة سيتوي (500 كيلومتر شمال غرب راخين) وفقا لسكان المدينة.
 
ويذكر أن المسلمين الذين يُعرفون باسم الروهينغيا، يتركزون في شمال إقليم راخين (أراكان سابقا) وهم من الأقليات العرقية التي لا تعترف بها السلطة, وتعتبرهم مواطنين مهاجرين غير شرعيين من بنغلاديش, في حين تصفهم الأمم المتحدة بأنهم من أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد في العالم.

المصدر : وكالات

التعليقات