لقاء صالحي وهيغ أول اتصال دبلوماسي رفيع بين البلدين منذ أواخر العام الماضي   (الفرنسية-أرشيف)
التقى وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ مع نظيره الإيراني علي أكبر صالحي أمس الخميس، في أول اتصال دبلوماسي عالي المستوى بين البلدين منذ اقتحام السفارة البريطانية في طهران أواخر العام الماضي.
 
وقالت وزارة الخارجية البريطانية إن الاجتماع -الذي جرى على هامش مؤتمر حول مستقبل أفغانستان بكابل- ناقش المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني، إلى جانب الموقف في سوريا.

وأوضحت الوزارة أن هيغ -الذي التقى أيضا نظيره الروسي سيرغي لافروف- حث موسكو وطهران على ممارسة نفوذهما على سوريا لإنهاء النزاع المستمر منذ 15 شهرا بشكل سلمي، مؤكدا ضرورة تطبيق خطة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان.

وقال هيغ وصالحي إنهما يأملان المضي قدما نحو تعيين دولة ثالثة لرعاية مصالح بلديهما  المشتركة.

وكان محتجون إيرانيون قد اقتحموا مجمعين دبلوماسيين بريطانيين في طهران في نوفمبر/تشرين الثاني، وحرقوا الأعلام البريطانية احتجاجا على عقوبات جديدة فرضتها بريطانيا على إيران.

وأثار الأمر نزاعا كبيرا بين البلدين، وأغلقت بريطانيا سفارتها في طهران وطردت الدبلوماسيين الإيرانيين من لندن، قائلة إن هناك شكلا من أشكال موافقة النظام على الهجوم.

وعبرت وزارة الخارجية الإيرانية عن أسفها للهجوم، لكنها قالت إنه يعكس غضبا عميقا في نفوس الإيرانيين بسبب تاريخ معاملة بريطانيا لإيران.

المصدر : وكالات