آثار قصف سابق بطائرة أميركية بدون طيار على ميرانشاه (الفرنسية-أرشيف)
 
سقط ثلاثة قتلى على الأقل بغارة شنتها طائرة أميركية بدون طيار على منطقة قبلية بشمال غرب باكستان فجر اليوم، في ثاني غارة أميركية على المنطقة خلال أقل من 24 ساعة.
 
واستهدف القصف -وفق مسؤولين أمنيين باكستانيين- محلا بالسوق المركزي بمدينة ميرانشاه كبرى مدن مقاطعة شمال وزيرستان القبلية بشمال غرب البلاد على الحدود مع أفغانستان، حيث أطلقت طائرة أميركية بدون طيار صاروخين على الهدف مما أدى لمقتل ما يشتبه بأنهم ثلاثة مسلحين.

وذكر مسؤولان أمنيان آخران أن الهجوم استهدف عربة كانت تسير في قرية إيشا على بعد نحو عشرة كيلومترات شرق ميرانشاه.

وكان أربعة مسلحين قد قُتلوا أمس الأربعاء في هجوم مشابه في نفس المنطقة التي تعرف بأنها معقل لمسلحي طالبان والقاعدة.

ازدياد الغارات
يُشار إلى أن الغارات الأميركية بالطائرات بدون طيار في باكستان ازدادت بشكل لافت منذ ختام اجتماع قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في شيكاغو الشهر الماضي بدون التوصل لاتفاق ينهي الحظر على إمدادات الحلف التي تعبر باكستان إلى أفغانستان.  

وقال الأمين العام للناتو أندرس فوغ راسموسن أمس إن الحلف لا يزال يأمل بإعادة فتح خطوط الإمداد إلى قواته بأفغانستان عبر باكستان المجاورة على الرغم من تأمين اتفاقات عبور جديدة مع ثلاث دول بآسيا الوسطى.

وأضاف راسموسن، في مؤتمر صحفي بالعاصمة الأسترالية كانبيرا، أن اتفاقات المرور التي أبرمها الحلف مع أوزبكستان وكزاخستان وقرغيزستان ستعطي قوات الحلف المزيد من المرونة قبيل الانسحاب المزمع لأغلب القوات الأجنبية المقاتلة من أفغانستان بحلول 2014.

وكانت باكستان قد منعت الشاحنات من نقل الإمدادات إلى قوات الحلف بأفغانستان أواخر العام الماضي احتجاجا على غارة جوية شنها الحلف عبر الحدود وقتل فيها 24 جنديا باكستانيا.

ويوم الاثنين الماضي سحبت الولايات المتحدة فريق مفاوضيها من محادثات استمرت ستة أسابيع مع باكستان دون التوصل إلى اتفاق بشأن إعادة فتح خطوط الإمداد، في مؤشر على عمق التوترات بين الدولتين المتحالفتين في الحرب على ما يسمى الإرهاب.

ولم تفلح لقاءات سابقة بين مسؤولين باكستانيين وآخرين دوليين في قمة الحلف التي عقدت في شيكاغو الشهر الماضي في الاتفاق على السماح لقوافل الإمداد بالعبور إلى أفغانستان عبر باكستان.

المصدر : وكالات