الشرطة تحاصر منزل المعارض الروسي نافالني (الأوروبية)

شنت الشرطة الروسية اليوم الاثنين حملة دهم وتفتيش استهدفت منازل عدد من قيادات المعارضة، وذلك قبل يوم من مظاهرات مناهضة للحكومة ينتظر أن تنظمها المعارضة في موسكو.

وذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء أن عددا من زعماء المعارضة الروسية الذين جرى تفتيش منازلهم اليوم استدعوا للمثول أمام محققين غدا الثلاثاء. وذلك حسبما نقلته عن متحدث باسم لجنة التحقيق الاتحادية (وكالة التحقيقات الجنائية الرئيسية).

وكانت لجنة التحقيق قد قالت في وقت سابق اليوم، إنها تعتزم القيام بعشر عمليات تفتيش تتصل بتحقيق جنائي في أعمال عنف ارتكبت ضد الشرطة خلال احتجاج أقيم بموسكو عشية تنصيب الرئيس الروسي فيلاديمير بوتين في السابع من مايو/ أيار.

وأكدت لجنة التحقيق الاتحادية على موقعها على الإنترنت أنه تم تفتيش شقتي الزعيمين المعارضين البارزين أليكسي نافالني الذي يدعو إلى مكافحة الفساد، وسيرجي أودالتسوف زعيم جبهة اليسار.

من جهته كتب نافالني -وهو أحد منظمي الاحتجاجات التي اندلعت بسبب مزاعم بتزوير الانتخابات البرلمانية التي جرت في ديسمبر/ كانون الأول- على موقع التواصل الاجتماعي تويتر "يجري تفتيش منزلي.. كسروا الباب فعليا".

وقالت إذاعة صدى موسكو إن الشرطة أغلقت الطريق المؤدي إلى منزل مقدمة البرامج الشهيرة في روسيا كسينيا سوبتشاك التي انتقلت إلى صفوف المعارضة. كما قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن عمليات المداهمة شملت قائد حركة التضامن إيليا ياشين.

وكان بوتين قد فاز بولاية رئاسية مدتها ستة أعوام في مارس/ آذار على الرغم من موجة الاحتجاجات التي شارك فيها عشرات الآلاف، وأظهروا خلالها معارضة شديدة لحكمه خاصة بين سكان المدن من الطبقة المتوسطة. ويعتزم زعماء المعارضة تنظيم مظاهرة كبيرة في موسكو غدا الثلاثاء هي الأولى منذ تنصيبه.

ووقع بوتين قانونا الجمعة تزيد بموجبه الغرامات على من يخرق النظام العام في احتجاجات الشوارع، وهو ما اعتبر معارضون أنه محاولة لإسكات المعارضة.

المصدر : وكالات