موفاز اتفق مع نتنياهو على نص قانون يعفي اليهود المتدينين من الخدمة العسكرية (الفرنسية-أرشيف)

توصل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى اتفاق مع زعيم حزب كاديما المعارض شاؤول موفاز على تشكيل حكومة وحدة وطنية، وإلغاء إجراء الانتخابات التشريعية المبكرة التي كان من المرتقب إجراؤها مطلع سبتمبر/أيلول المقبل.

ووقع هذا الاتفاق المفاجئ بعدما صدقت اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون التشريعات أمس على مشروع قانون لحل الكنيست وتقديم موعد الانتخابات العامة إلى الرابع من سبتمبر/أيلول القادم.

وأوضحت الإذاعة الإسرائيلية أن رئيس حزب كاديما سيصبح بموجب اتفاق الوحدة الوطنية نائبا لرئيس الحكومة ووزيرا بلا حقيبة في الحكومة الجديدة.

وأفاد مراسل الجزيرة في الناصرة بأن موفاز لجأ إلى هذا الاتفاق لأنه كان يدرك أن حظوظه في الانتخابات التي كان مخططا لها ضعيفة.

واتفق نتنياهو وموفاز على وضع نص جديد قبل الصيف "لقانون تال" الذي يسمح لليهود المتدينين الأرثوذكس بالتخلص من الخدمة العسكرية.

وبموجب الاتفاق بين نتنياهو وموفاز سينضم حزب كاديما إلى الحكومة ويدعم سياساتها مقابل التزام الحكومة بدعم مشروع القانون الذي يعفي الطلبة المتدينين من الخدمة في الجيش.

نتنياهو لا يريد أن يمضي عام ونصف
من عدم الاستقرار
 (الفرنسية-أرشيف)

وقال نتنياهو خلال تجمع لحزبه الليكود في تل أبيب "لا أريد أن نمضي مدة عام ونصف من عدم الاستقرار السياسي مترافقا مع الابتزاز والشعبوية.. أفضل بدلا من هذا حملة انتخابية قصيرة من أربعة أشهر تضمن الاستقرار السياسي".

ومن ناحيته، علق رئيس حزب ميريتس (يساري علماني) زيهافا غالون على الاتفاق بين نتنياهو وموفاز بقوله إنها "عملية خداع نتنة".

ومنذ توليه منصبه عام 2009، لم يواجه ائتلافه اليميني أي تهديدات خطيرة، سواء من المعارضة أو من داخل الائتلاف، إلا أن هذا الاستقرار أضحى مهددا مع استعداد الحكومة والبرلمان لمناقشة موضوعين شديدي الحساسية، وهما موازنة العامين القادمين وقانون جديد ينظم الخدمة العسكرية لليهود المتشددين.

يشار إلى أن ولاية الكنيست الإسرائيلي الحالي تنتهي في أكتوبر/تشرين الأول 2013.

المصدر : الجزيرة + وكالات