اعتقال اثنين من قادة معارضة روسيا
آخر تحديث: 2012/5/8 الساعة 13:27 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/8 الساعة 13:27 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/17 هـ

اعتقال اثنين من قادة معارضة روسيا

الشرطة الروسية اعتقلت أكثر من 750 شخصا منذ مظاهرات الأحد التي نظمتها المعارضة (الفرنسية)
اعتقلت الشرطة الروسية اثنين من قادة المعارضة على خلفية تنظيم تجمع مناهض لعودة الرئيس فلاديمير بوتين إلى الكرملين.

واقتادت الشرطة كلا من قائد جبهة اليسار سيرغاي أودالتسوف والمدون المناهض للرشوة أليكساي نافالني، إلى مركز للشرطة بالقرب من الكرملين حيث نظم تجمع شارك فيه العشرات. وقال محامي المعتقلين إن الشرطة ستقوم بإطلاق سراح موكليه بعد دفع غرامة مالية.

وكانت الشرطة قد غرمت أمس الاثنين كلا من نافالني وبوريس نيمتسوف نائب رئيس الوزراء السابق 25 يورو لرفضهما الامتثال لأوامر قوات الأمن.

وقضى العشرات من المحتجين الليلة الماضية  في إحدى الساحات القريبة من الكرملين، قبل أن تقوم الشرطة بحملة اعتقالات صباح اليوم بهدف تفريق التجمع.

وانتقد المحتجون تبادل المناصب بين بوتين ودميتري مدفيدف، والذي سيدرس البرلمان (دوما) في وقت لاحق اليوم ترشيحة لتولي رئاسة الوزراء خلفا لبوتين.

وقال إليا بوناماريوف وهو أحد زعماء المعارضة "كل شيء كان يقرر من دون مشاورة الناس.. الناس لا يحبون هذا"، بينما أكد الطالب نيكيتا سافانوف أنه شارك في التجمع "لنبين أنه لدينا نحن أيضا ما نقوله".

وقالت الشرطة إنها اعتقلت أكثر من 750 شخصا منذ الأحد الماضي، حين نظم الآلاف من أنصار المعارضة تجمعا وسط العاصمة مطالبين بإلغاء تنصيب بوتين، ودعوا إلى إجراء انتخابات جديدة. وسجلت مواجهات مع قوات الشرطة أسفرت عن سقوط عشرات الجرحى في صفوف المتظاهرين.

ووجد بوتين نفسه نهاية 2011 في مواجهة موجة احتجاجات غير مسبوقة مع المعارضة حين نزل الآلاف إلى الشارع للتنديد بما قالوا إنه تزوير للانتخابات التشريعية ثم الرئاسية، ولمناهضة الفساد الذي أكدوا أنه مستشر في البلاد.

وبوتين الذي انتخب في 4 مارس/ آذار بنسبة حوالى 64% من الأصوات في ختام عملية انتخابية شابتها أعمال تزوير وفق ما تقول المعارضة، عاد إلى الكرملين الذي غادره عام 2008 لكي يصبح رئيسا للوزراء بسبب عدم تمكنه من تولي أكثر من ولايتين رئاسيتين متتاليتين طبقا للدستور.

المصدر : وكالات

التعليقات