تنامي قوة حركة طالبان تقلق أميركا (رويترز-أرشيف) 
قال مشرعان أميركيان إن حركة طالبان الأفغانية باتت حاليا أقوى مما كانت عليه قبل أن يأمر الرئيس الأميركي باراك أوباما بزيادة عدد القوات الأميركية في أفغانستان.

وقالت رئيسة لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ ديان فينشتاين في مقابلة مع محطة "فوكس نيوز"  أمس "أعتقد أننا نقول إن ما نراه هو أن طالبان باتت أقوى، وهناك مدارس إسلامية راديكالية في باكستان تجند عناصر جديدة للتمرد في أفغانستان".

وحضر المقابلة رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب مايك روجرز الذي اتفق مع فينشتاين في رأيها وكان الاثنان في زيارة لأفغانستان قبل أيام.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قالت في تقرير للكونغرس الأسبوع الماضي إن زيادة القوات بواقع 33 ألف عسكري في أواخر 2009 أضعف طالبان لكن التمرد لا يزال صامدا.

وذكر التقرير أن "هجمات المتمردين انخفضت في الإجمال العام الماضي لأول مرة في خمسة أعوام" رغم أن العنف زاد في مناطق محيطة بقندهار معقل حركة طالبان وهي المنطقة التي تتركز عليها الجهود الأميركية منذ عام 2009.

ميدانيا أعلنت القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن في أفغانستان (إيساف) أمس مقتل القائد الأعلى لحركة طالبان خلال عملية شنتها القوة التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) شمالي أفغانستان.
 
وأوضحت إيساف أن العملية -التي نفذت الجمعة الماضية- أسفرت أيضا عن مقتل مساعد القائد وثلاثة مقاتلين آخرين تابعين لطالبان.
 
في المقابل، قتل جندي من الناتو أمس الأحد عندما أطلق رجل يرتدي زي الجيش الأفغاني النار على عدد من جنود الحلف في جنوبي أفغانستان، حسب ما أفاد متحدث عسكري أكد مصرع منفذ الهجوم كذلك.

وقبل أقل من أسبوع، قتل جندي أميركي وجنديان أفغانيان ومترجم عندما أطلقت عليهم القوات الأفغانية الخاصة النار في ولاية قندهار الجنوبية.

يذكر أن أكثر من 15 جنديا غربيا قتلوا هذا العام في حوادث إطلاق نار نفذها جنود أفغانيون، مما يثير قلقا متزايدا بين قادة القوات الأفغانية وقوة إيساف التي يقودها حلف شمال الأطلسي، ويقوض الثقة بين الجانبين مع استعداد القوات القتالية الغربية لمغادرة أفغانستان عام 2014.

المصدر : وكالات