حامد كرزاي (يمين) وقع مع أوباما على اتفاق الشراكة الإستراتيجية الأسبوع الماضي (الفرنسية)

هدد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الاثنين الولايات المتحدة بتجميد اتفاق الشراكة الإستراتيجية الطويل الأمد، الذي وقعه مع نظيره الأميركي باراك أوباما الأسبوع الماضي، إذا استمر سقوط قتلى مدنيين في العمليات العسكرية التي ينفذها الحلف الأطلسي (ناتو) في بلاده.

وقال بيان صادر عن مكتب كرزاي إن "الرئيس الأفغاني استدعى هذا المساء قائد القوات الدولية للمساعدة على حفظ الأمن بأفغانستان (إيساف) الجنرال جون آلن والسفير الأميركي راين كروكر إلى اجتماع طارئ في القصر الرئاسي".

وذكر البيان أن كرزاي وجه هذا التحذير لدى استدعائه الجنرال آلن والسفير كروكر لإبلاغهما بقلقه لسقوط قتلى مدنيين في عمليات عسكرية نفذها الحلف أخيرا.

وأضاف أن الرئيس الأفغاني "أعرب لهما عن قلقه بسبب الضحايا المدنيين" الذين قتلوا أو أصيبوا خلال الأيام الأخيرة في أربع ولايات هي لوغر (جنوب كابل) وهلمند (جنوب) وكابيسا (شمال شرق) وبادغيس (شمال غرب).

وقال كرزاي محذرا "إذا لم تتم حماية أرواح الأفغان بشكل أفضل فإن اتفاق الشراكة الإستراتيجية (الأفغانية الأميركية) سيفقد كل معناه".

وبحسب السلطات الأفغانية فإن عشرات المدنيين الأفغان -بينهم نساء وأطفال- قتلوا في غارات شنتها قوات الحلف الأطلسي منذ السبت الماضي.

ويعمق اتفاق الشراكة الإستراتيجية الموقع بين أوباما وكرزاي التزام الولايات المتحدة في أفغانستان للسنوات العشر التي ستلي انسحاب القوات الأميركية المقاتلة نهاية العام 2014.

وخاض البلدان مفاوضات شاقة منذ نحو عامين للوصول إلى هذا الاتفاق الذي أراد الأميركيون توقيعه قبل قمة الناتو في شيكاغو يومي 20 و21 مايو/أيار الجاري والتي يتوقع أن يركز الحلف خلالها على دوره في أفغانستان على المدى الطويل.

المصدر : وكالات