المعارض الصيني قد يغادر إلى واشنطن قريبا
آخر تحديث: 2012/5/6 الساعة 12:31 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/6 الساعة 12:31 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/14 هـ

المعارض الصيني قد يغادر إلى واشنطن قريبا

المعارض الكفيف تلقى عرضا من جامعة نيويورك لمواصلة دراسته (رويترز- أرشيف)
توقع أستاذ جامعي مقرب من المعارض الصيني شين غوانغشنغ أن يغادر الناشط الكفيف إلى الولايات المتحدة الأميركية في وقت قريب، في حين تراقب واشنطن مدى احترام بكين تعهداتها بمنح شين فرصة لمغادرة البلاد للدراسة في الخارج.

وقال البروفيسور بجامعة نيويورك جيروم كوهين لوكالة الصحافة الفرنسية "أتمنى أن تكون المسألة قد طويت"، وأوضح البروفيسور -الذي تحدث مع شين مرتين خلال فترة لجوئه إلى سفارة واشنطن ببكين- أنه سعد كثيرا عندما رأى إعلان الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية يوم الجمعة، والذي أشار إلى عدم ممانعة بلاده في منح شين فرصة لمغادرة البلاد من أجل استكمال دراسته بالخارج.

ونقلت الوكالة عن مصادر بالخارجية الأميركية تأكيدها بأن المعارض الصيني سيحصل بسرعة على الوثائق اللازمة لتمكينه من المغادرة نحو واشنطن برفقة عائلته، وطالبت بكين بالإسراع في تمكين شين من الحصول على جواز سفر.

وقالت جامعة نيويورك يوم الجمعة إنها تقترح على المعارض منحة دراسية بكلية القانون في نيويورك أو في موقع آخر من الجامعة.

ورفضت مستشفى تشاويانغ التي يرقد فيها شين اليوم الأحد التأكيد إن كان موجودا فيها أو قد غادر، ورصدت عند مدخل المستشفى حراسة مشددة من قبل أفراد الشرطة الذين قاموا باستبعاد الصحفيين من الموقع.

والتحق شين بالمستشفى يوم الأربعاء للعلاج من إصابة خطيرة في القدم، قال إنه تعرض لها خلال هروبه من إقامته الجبرية.

من جانب آخر قالت كاثرين بابر -نائبة مدير إدارة منطقة آسيا والمحيط الهادي بمنظمة العفو الدولية- إن "التباين بين التطمينات الرفيعة المستوى والواقع على الأرض واضح"، واعتبرت أن مصير شين وأسرته "أبعد من أن يكون مؤكدا، مع الأخذ في الاعتبار أنهم لم يعودوا آمنين وأحرارا بعد".

وقال الناشط المقيم بالولايات المتحدة جي شون -الذي يدير موقع (فري غوانغشنغ)- إن السلطات حولت المنطقة الموجودة حول مستشفى تشاويانغ إلى "دونغشيغو أخرى" في إشارة إلى السياج الأمني المفروض حول مسقط رأس شين في قرية دونغشيغو شرقي مقاطعة شاندونغ.

وأشار إلى أنه "في غضون أيام قليلة لن يبدي أحد المزيد من الاهتمام، وسيكون من اليسير جدا على الحكومة الصينية أن تفعل ما يحلو لها مع شين غوانغشنغ"، مؤكدا على ضرورة أن تتحمل سفارة الولايات المتحدة مسؤوليتها إذا ما حدث أي شيء لشين.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات