تحذير أممي من مخاطر "إرهابية" جديدة
آخر تحديث: 2012/5/5 الساعة 09:55 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/5 الساعة 09:55 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/14 هـ

تحذير أممي من مخاطر "إرهابية" جديدة

مجلس الأمن عبر عن قلقه من تنامي الروابط بين الإرهاب والجريمة المنظمة (رويترز-أرشيف)
حذر مجلس الأمن الدولي من تغير طبيعة ما يوصف بالإرهاب الدولي عبر تصاعد الترابط بين الجماعات المسلحة والجريمة المنظمة، وتنامي ظاهرة اللجوء إلى الخطف وطلب الفدية سعيًا للتمويل.

وفي ختام جلسة مفتوحة حول "تهديدات الأعمال الإرهابية  للسلم والأمن الدوليين"، تبنى مجلس الأمن بيانا عبر فيه عن قلقه من توظيف شبكة الإنترنت والتكنلوجيا الحديثة من قبل الجماعات المسلحة لاستقطاب عناصر جديدة، والتشجيع على "الأعمال الإرهابية".

وقال وزير الخارجية الألماني غويدو فسترفيليه خلال الجلسة التي عقدت أمس الجمعة، إن الإنترنت تستغل بشكل متزايد من قبل المجموعات الإرهابية من أجل تمويل نفسها وتجنيد متطوعين في صفوفها، وأضاف أن "التهديد الإرهابي يتطور ويجب علينا أن نؤقلم ردنا".

واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أن تهديد الإرهاب لا يزال متواصلاً رغم السعي المستمر للمجتمع الدولي لمكافحته.

وقال بان إن الجهود الجماعية للمجتمع الدولي قد عطّلت الهجمات والشبكات الإرهابية، ولكن الهجمات الأخيرة في أفغانستان والعراق ونيجيريا واليمن، أظهرت أن التهديد لا يزال قويا، وأشار إلى أن المنظمات الإرهابية تواصل البحث عن ملاذات جديدة، وتبني تكتيكات جديدة، والبحث عن أهداف جديدة.

وأوضح أن الجمعية العامة ستجري الشهر المقبل المراجعة الثالثة لـ"إستراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب"، التي تم تبنيها قبل ست سنوات.

مسببات الانتشار
وتحدث بان عن ضرورة تركيز الاهتمام بشكل خاص على الظروف المؤدية إلى انتشار الإرهاب، وحث على الاستفادة الكاملة من فريق العمل المعني بتطبيق ما يسمى بمكافحة الإرهاب، الذي وصفه بأنه "أداة قيمة لوضع استجابة متكاملة لبناء القدرات وتبادل أفضل الممارسات".

وأعرب بان عن الأمل في أن تقرر الدول الأعضاء استحداث منصب "منسق الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب"، لتعزيز التنسيق والتعاون بشكل أفضل بين جميع المعنيين.

من جانبها اعتبرت سفيرة الولايات المتحدة بالأمم المتحدة سوزان رايس أن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن شكل خطوة هامة في محاربة التنظيم، ولكنها "لم تزل خطر الإرهاب من عالمنا"، وأوضحت أن التنظيم أصبح يواجه العديد من العراقيل في وقت تزايد فيه نشاط الجماعات المرتبطة به.

واعتبرت أن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وسع نشاطه في اليمن وسعى لتنفيذ هجمات خارج البلاد، كما يواصل عناصر حركة الشباب المجاهدين أعمالهم التي تخلق اضطرابات في القرن الأفريقي، ويقوم تنظيم بوكو حرام بتنفيذ هجمات متعددة بنيجريا.

من جهة أخرى حذر بيان مجلس الأمن من تصاعد عمليات الخطف وطلب الحصول على فدية باعتبار ذلك مصدرا جديدا للتمويل أو للحصول على تنازلات سياسية. وأشار إلى تغير طبيعة الإرهاب وعبر عن القلق من تنامي الروابط بين الإرهاب والجريمة المنظمة.

المصدر : وكالات

التعليقات