هولاند ظهر أكثر هجوما خلال المناظرة التلفزيونية التي امتدت لساعتين ونصف (الفرنسية)
فشل كلا المتنافسين على منصب الرئاسة في الانتخابات الفرنسية نيكولا ساركوزي وفرانسوا هولاند في إحراز تقدم على حساب الآخر خلال المناظرة التلفزيونية التي أجريت بينهما قبل أربعة أيام من خوض الجولة الثانية. وتبادل السياسيان الاتهامات بشأن الملفات الاقتصادية والاجتماعية وموقع فرنسا أوروبيا.

واحتدم النقاش مرارا بين الرئيس المنتهية ولايته ساركوزي ومنافسه الاشتراكي هولاند على أبرز المواضيع التي طرحت للنقاش كأسلوب الرئاسة، والاقتصاد، والهجرة، والطاقة النووية. كما شهدت المناظرة -التي امتدت لساعتين ونصف- اتهامات متبادلة بالكذب والتضليل مرات عدة.

فقد اتهم هولاند -الذي افتتح المناظرة بحسب القرعة- منافسه بتفريق الفرنسيين، واعتبر نفسه أنه سيكون الرئيس الذي يحقق العدالة الاجتماعية والانتعاش الاقتصادي والوحدة الوطنية. كما أكد رغبته في أن يكون رئيسا لجميع الفرنسيين بقوله "لقد كان الفرنسيون منقسمين وأريد أن أوحدهم، وذلك معنى التغيير الذي أطرحه".

وظهر المرشح الاشتراكي أكثر هجوما مما كان متوقعا، ولم تبد عليه ملامح تضعضع خلال هذه المناظرة. أما على صعيد القضايا المتعلقة بالهجرة والنقاش الدائر بشأن اندماج المسلمين، فقد قال إنه لن يسمح بوجود لحوم (حلال) في المدارس، وقوائم منفصلة في المقاهي العامة، أو ساعات مخصصة للرجال وأخرى للنساء في حمامات السباحة.

كما أكد أنه سيؤيد بقوة الحظر الفرنسي على ارتداء النقاب، وذلك ما أظهره متقاربا مع الرئيس الحالي في مواقفه تجاه معاملة المجتمع المسلم الموجود في فرنسا.

ساركوزي (يمين) يأتي متأخرا عن هولاند
بفارق طفيف في أحدث استطلاع للرأي
 (الجزيرة)

اتهامات ساركوزي
في المقابل فشل ساركوزي في توجيه ضربة قاضية لمنافسه هولاند الذي تقدم عليه في نتائج الجولة الأولى ولجأ إلى اتهام المرشح الاشتراكي بالكذب عدة مرات. كما أبدى الرئيس المنتهية ولايته دفاعا مستميتا عن سياسات حكومته في مواجهة تركيز منافسه على ما اعتبرها إخفاقات المرحلة الماضية التي تسببت في تراجع تنافسية الاقتصاد الفرنسي.

وقال لهولاند "أنت تكذب" بعدما اتهمه بأن سياساته لا تراعي سوى الميسورين. وأضاف ساركوزي عند احتدام المناقشة مع منافسة "أنت نصاب صغير".

وشدد ساركوزي مرارا وتكرارا على قلة خبرة هولاند، معتبرا أن "مهمة الرئيس ليست وظيفة عادية لاسيما أننا في حالة غير طبيعية". وسعى لإظهار زعيم الحزب الاشتراكي السابق كرجل حزب غير مؤهل لقيادة خامس أكبر اقتصاد في العالم.

ونعت خصمَه "بتقليد" الأسلوب الخطابي للرئيس الاشتراكي السابق فرانسوا ميتران الذي انتخب عام 1981. وفي تقييمه لقدرة هولاند على تعزيز دور البلاد في القارة العجوز، اعتبر ساركوزي أن هولاند "لا يعرف أوروبا جيدا".

الجدير بالذكر أن المرشح الاشتراكي حظي بموقع جيد أمام ساركوزي بعد فوزه بـ28.6% من الأصوات في الدورة الأولى، مقابل 27.2% لخصمه.

ويشير استطلاع للرأي نشر في باريس الاثنين إلى أن هولاند سيحصل في انتخابات المرحلة الثانية على 53% من الأصوات مقابل 47% لمنافسه.

وأشارت نتائج هذا الاستطلاع الذي أجري لحساب شبكة قنوات "فرانس تلفزيون" العامة وإذاعة راديو فرنسا وصحيفة لوموند، إلى أن هولاند يخسر نقطة واحدة مقارنة مع الاستطلاع السابق الذي أجري يوم 22 أبريل/نيسان الماضي.

كما أفاد بأن هولاند سيستفيد من 34% من أصوات ناخبي الوسط، وسيصوت له 14% من ناخبي اليمين المتطرف.

المصدر : وكالات