بسبب إضراب الصحفيين لن تبث القنوات التلفزيونية ولا الإذاعات أي نشرات أخبار حتى بعد غد الأربعاء (الجزيرة)
بدأ الصحفيون في اليونان اليوم الاثنين إضرابا لمدة 24 ساعة احتجاجا على تسريح أعداد منهم من وظائفهم وخفض الأجور بنسبة كبيرة في إطار إجراءات التقشف التي تشهدها اليونان، وقد أدى هذا الإضراب إلى إصابة الخدمة الإخبارية في البلاد بالشلل.

كانت المؤسسات الإعلامية في اليونان شهدت سلسلة من الاستغناءات عن العمالة عقب إجراءات التقشف.

وبسبب الإضراب لن تبث القنوات التلفزيونية ولا المحطات الإذاعية أي نشرات أخبار، كما لن يتم تحديث مواقع الإنترنت الإخبارية ولن تصدر الصحف والمجلات حتى بعد غد الأربعاء.

يذكر أن اليونان -التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة- كان يوجد فيها حتى وقت قريب 11 قناة تلفزيونية و71 محطة إذاعية وأكثر من 22 صحيفة قومية وعدد كبير من المجلات الشهرية والأسبوعية.

ولكن منذ بداية الأزمة المالية في 2010 تم تسريح حوالي 30% من الصحفيين العاملين في اليونان، وتوقفت طباعة العديد من الصحف اليومية مثل أبوجفماتيني وإلفتيروتيبيا والصحيفة الأسبوعية الاقتصادية كوزموس تو إبنديتي بسبب ضعف التوزيع.

وتطالب نقابة الصحفيين حاليا بعقد عمل جماعي لكل العاملين في قطاع الإعلام بعد إعلان الصحفيين العاملين في القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية الخاصة تعرضهم لضغوط لتوقيع عقود عمل جديدة بأجور تقل عن الأجور الحالية بنسبة تصل إلى 30%.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية