انتخابات ليسوتو تشكل مرحلة جديدة في البلاد (الفرنسية)

يتوجه الناخبون في ليسوتو إلى صناديق الاقتراع اليوم السبت لاختيار أعضاء البرلمان في انتخابات يتوقع أن تشهد منافسة حادة إذ يواجه رئيس الوزراء باكاليثا موسيسيلي معارضة شديدة بعد 14 عاما في السلطة.

وكان موسيسيلي -الذي واجه تمردا داخل السلطة- غادر حزبه مؤتمر ليسوتو للديمقراطية ليؤسس حزبا آخر في فبراير/شباط هو المؤتمر الديمقراطي مع أغلبية من النواب.

وسيتنافس مع حليفيه السابقين موثيجوا ميتسينغ وزير الاتصال السابق وزعيم ما تبقى من حزب مؤتمر ليسوتو للديمقراطية، وتوم ثابان الذي يمثل حزب مؤتمر عموم ليسوتو المعارض.

وقد بقي موسيسيلي في منصبه على أثر انتخابات تشريعية في 2002 و2007. وقد نجا من اعتداء استهدف مقره الرسمي في 2009 وأسفر عن سقوط أربعة قتلى.

وكان استطلاع للرأي أجراه معهد غالوب في أبريل/نيسان, قد خلص إلى أن موسيسيلي هو واحد من قادة أفارقة يثيرون استياء شعوبهم ولا يحظى بدعم سوى 39% من السكان, علما بأن مليوني شخص يحق لهم التصويت.

أما ميتسينغ (45 سنة) فقد حاول في يناير/كانون الثاني تنظيم مؤتمر الحزب بهدف منع تقدم موسيسيلي لكن المؤتمر ألغي في آخر لحظة وأقيل ميتسينغ من الحكومة بعد أيام.

ولا يستبعد تشكيل حكومة ائتلافية, إذا فشل أي طرف في الحصول على أغلبية واضحة في البرلمان.

المصدر : الفرنسية