إيران تقلل من قضية مستوى اليورانيوم
آخر تحديث: 2012/5/26 الساعة 21:12 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/26 الساعة 21:12 (مكة المكرمة) الموافق 1433/7/6 هـ

إيران تقلل من قضية مستوى اليورانيوم

إيران: آثار اليورانيوم عالي التخصيب نجمت عن عوامل فنية (الجزيرة-أرشيف)

قللت إيران من شأن تقرير للأمم المتحدة أفاد بأن علماء نوويين إيرانيين قاموا بتخصيب اليورانيوم إلى مستوى أعلى من المتوقع في موقع فوردو النووي. وقالت إن الأمر لا يعدو أن يكون سوى مسألة تقنية.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن المندوب الدائم لإيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية قوله إن "هذا الموضوع مناقشة تقنية روتينية يعكف خبراء على مراجعتها حاليا".

وأضاف أن الاهتمام بمثل هذه التفاصيل في وسائل الإعلام الغربية هو محاولة فيما يبدو لتقويض العلاقة البناءة بين إيران ووكالة الطاقة الذرية.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد قالت أمس الجمعة إن العينات التي أخذت في فبراير/شباط أظهرت جزيئات اجتازت مستوى تخصيب نسبته 27%، مما يضع إيران في موقع أكثر تقدما في الطريق نحو إمكانية تخصيب اليورانيوم للدرجة المستخدمة في صنع أسلحة نووية. في حين أن النسبة القصوى للتخصيب التي أعلنتها إيران هي 20%.

وذكرت الوكالة أنها تجري تقييما لتفسير إيران بأن آثار اليورانيوم عالي التخصيب نجمت عن عوامل فنية. وجاءت العينة من منشأة فوردو الإيرانية الحصينة التي تقع تحت الأرض لحمايتها من الغارات الجوية.

سلطانية: الموضوع هو مناقشة تقنية روتينية يعكف الخبراء على معالجتها (الجزيرة)

وجاء التقرير بعد أن فشلت القوى الست العالمية في إقناع إيران بوقف أكثر أنشطتها النووية حساسية في محادثات بغداد، لكنها اتفقت على إجراء مزيد من المحادثات في روسيا.

وتشتبه دول غربية في أن إيران تحاول تطوير أسلحة نووية. وتنفي طهران ذلك وتطالب بتأكيد واضح بأن من حقها تخصيب اليورانيوم لما تصفه بأنه برنامج نووي سلمي. وهي تسعى أيضا إلى رفع العقوبات التي فرضها الغرب عليها.

يورانيوم
في سياق ذي صلة قال معهد العلوم والأمن الدولي الأميركي إن إيران زادت بدرجة كبيرة قدرتها على إنتاج يورانيوم منخفض التخصيب، وإن إجمالي الإنتاج في السنوات الخمس الأخيرة سيكون كافيا لصنع خمس قنابل نووية على الأقل إذا تمت تنقيته لدرجة أعلى.

وأشار المعهد إلى أن الإنتاج الشهري لإيران ارتفع بنحو الثلث تقريبا، وأضاف في تحليله أن "هذه الكمية الإجمالية بدرجة نقاء 3.5% من سادس فلوريد اليورانيوم منخفض التخصيب إذا تمت تنقيتها إلى الدرجة الأعلى المستخدمة في صنع أسلحة فإنها تكفي لصنع خمس قنابل نووية".

غير أن المعهد أوضح أن بعض اليورانيوم الإيراني عالي التخصيب تم تحويله إلى وقود مفاعل، ولن يكون متاحا لصنع أسلحة نووية على الأقل على نحو سريع.

والمعهد هو مؤسسة بحثية تراقب عن كثب برنامج إيران النووي على أساس بيانات وردت في تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن الربع السابق الأخير الذي صدر أمس الجمعة.

المصدر : وكالات

التعليقات