مهاجم فجر شحنة ناسفة داخل سيارة أمام مركز للشرطة في إقليم قيصرية (الفرنسية)

قتل شخصان وجرح قرابة عشرين آخرين إصابة بعضهم خطيرة بانفجار استهدف اليوم الجمعة مركزاً للشرطة في إقليم قيصرية بوسط تركيا.

وأوضحت وسائل إعلام تركية أن شخصا فجّر شحنة ناسفة داخل سيارة أمام مركز شرطة بإقليم قيصرية (325 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من العاصمة أنقرة) مما أسفر عن مقتل المهاجم وضابط شرطة وإصابة نحو عشرين آخرين.

وقال مراسل الجزيرة إن رجال الأمن أطلقوا النار على السيارة عندما حاول سائقها اقتحام مركز للأمن قبل لحظات من وقوع الانفجار.

وذكرت وكالة أنباء "الأناضول" أن التقارير الأولية تشير إلى أن حالة ثلاثة من الجرحى خطيرة، في حين لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الانفجار.

وذكرت قناة (انتيفي) التلفزيونية أن "المهاجم الانتحاري حاول اقتحام مركز الشرطة بسيارته قبل لحظات من وقوع الانفجار"، وأضافت أن "انتحاريا ثانيا" شارك في الهجوم.

وقال ضابط شرطة من قيصرية لوكالة رويترز عبر الهاتف عقب الانفجار "سمعنا أن شرطيا قتل وأصيب 19 شخصا إلا أننا لم نتأكد بعد هل هم من المدنيين أو الشرطة".

اختطاف
من جهة ثانية، اختطف عشرة أشخاص في منطقة ديار بكر ذات الأغلبية الكردية في جنوب شرق تركيا، في عملية يشتبه بوقوف حزب العمال الكردستاني خلفها.

وذكرت صحف ومواقع تركية اليوم الجمعة أن عملية الخطف جرت في 23 مايو/أيار وكشف عنها اليوم، موضحة أن بين المخطوفين تسعة رجال وامرأة واحدة، وأن عناصر مشتبهين من حزب العمال قاموا بعملية الخطف.

يُشار إلى أن حزب العمال الكردستاني المحظور يخوض صراعا مع السلطة في أنقرة منذ ثمانينيات القرن الماضي من أجل إقامة وطن للأكراد بمنطقة جنوب شرق تركيا ذات الأغلبية الكردية، الأمر الذي أسفر عن مقتل ما يزيد على عشرات آلاف من القتلى، وفقا لبيانات الجيش التركي.

وتصنف تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية، في حين تتهم المنظمات الكردية أنقرة بممارسة تمييز عنصري ممنهج ضد الأكراد.

المصدر : وكالات