بن لادن ظل المطارد الأول لواشنطن إلى أن قتلته العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)
أصدرت محكمة باكستانية حكما بسجن طبيب باكستاني 33 عاما بتهمة الخيانة لمساعدته وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) على معرفة مكان زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وقتله.

ووجه الاتهام للطبيب الباكستاني شاكيل أفريدي بإدارة حملة تطعيم وهمية يعتقد أنها ساعدت المخابرات الأميركية على العثور على بن لادن في بلدة إبت آباد شمالي غرب العاصمة إسلام آباد في مايو/أيار من العام الماضي.

ونسبت وكالة رويترز لمحمد نصير -وهو مسؤول حكومي بمدينة بيشاور شمالي غرب البلاد حيث سيمضي أفريدي فترة السجن- قوله "حكم على الدكتور شاكيل بالسجن 33 عاما وغرامة 320 ألف روبية باكستانية (3477 دولارا)".

ومن المرجح أن يغضب حكم السجن واشنطن حليفة باكستان في وقت يجري فيه الجانبان محادثات صعبة بشأن إعادة فتح طرق إمداد للقوات التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان.

وكان مسؤولون أميركيون قد ناشدوا باكستان الإفراج عن أفريدي الذي احتجز بعد العملية المنفردة التي نفذتها القوات الأميركية الخاصة.

وفي يناير/كانون الثاني، قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا في مقابلة تلفزيونية إن أفريدي وفريقه لعبوا دورا رئيسيا في العثور على بن لادن، ووصفه بأنه كان "متعاونا" لكنه أصر على أنه ليس خائنا ولم يلحق ضررا بباكستان.

المصدر : وكالات