صورة ملتقطة عبر القمر الاصطناعي تظهر موقع بارشين الإيراني المشتبه في كونه يستخدم لأغراض عسكرية  (الفرنسية)

قال مسؤول روسي الأحد إنه يجري في بعض الدول الغربية بحث القيام بعمل عسكري ضد إيران بسبب برنامجها النووي، يأتي ذلك فيما أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية من فيينا أنه متفائل بشأن المحادثات التي سيجريها مع المسؤولين الإيرانيين اليوم الاثنين بطهران.

وذكر نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن هناك مؤشرات مختلفة كثيرة تأتي من مصادر متنوعة تفيد بأن العمل العسكري يدرس كخيار واقعي وممكن، موضحا أن روسيا تتلقى إشارات عبر قنوات عامة أو مخابراتية بأن هذا الخيار يتم بحثه الآن في بعض العواصم وهو أكثر قابلية للتطبيق في الوضع الراهن، على حد تعبيره.

مقترح روسي
من جهة ثانية، أعلن ريابكوف عزم بلاده التقدم باقتراح -خلال اجتماع بغداد الأربعاء المقبل- يقضي بتخصيب اليورانيوم بنسبة 20% كحد أقصى مقابل رفع العقوبات عن إيران.

وأضاف المسؤول الروسي "نريد أن تكون الخطوة الأولى اتخاذ إيران الإجراءات اللازمة لوقف تخصيب اليورانيوم عند نسبة 20%"، مشيرا إلى أن لهذه المسألة جوانب عدة لا بد من مناقشتها في بغداد، وفي حال حصلت خطوة في هذا الاتجاه على الدول الست أن تبين بشكل عملي أن الوضع يتحسن، حسب قوله.

وفي الأثناء، أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو الأحد من فيينا أنه يتوجه اليوم الاثنين إلى طهران بـ"روح إيجابية" للتفاوض مع المسؤولين الإيرانيين حول البرنامج النووي الإيراني، لكنه ذكر أنه لا يتوقع زيارة موقع بارشين العسكري.

وقال أمانو إن زيارته لطهران ستساعد على الوصول إلى اتفاق على "أسلوب منظم" للإجابة عن أسئلة المفتشين بشأن النشاط النووي الإيراني.

وقد استبقت إيران زيارة أمانو بالتعبير عن أملها في أن تسمح زيارته بالتوصل إلى اتفاق لتسوية الخلاف حول برنامجها النووي.

وقال وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي -في تصريحات صحفية- "نأمل أن يتوصل الطرفان إلى اتفاق لتحديد سبل وإطار (التعاون) للرد على أسئلة وكالة الطاقة الذرية وإزالة الالتباس".

ورأى صالحي أن هذه الزيارة -وهي الأولى لأمانو إلى طهران منذ تعيينه على رأس الوكالة في ديسمبر/كانون الأول 2009- "تنبئ بالخير" بالنسبة لتحسين العلاقات بين بلاده والوكالة.

أمانو سيلتقي رئيس البرنامج النووي الإيراني فريدون عباسي دواني وكبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي سعيد جليلي إضافة إلى صالحي

لقاءات مرتقبة
وسيلتقي أمانو رئيس البرنامج النووي الإيراني فريدون عباسي دواني وكبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي سعيد جليلي إضافة إلى صالحي.

وتأتي هذه الزيارة بعد يومين من محادثات جرت الأسبوع الماضي بين الطرفين في فيينا وصفت بأنها "إيجابية"، وقبل يومين من اجتماع إيران مع القوى الست الكبرى المعنية ببرنامجها النووي لإجراء مفاوضات أوسع في العاصمة العراقية بغداد.

وفي سياق متصل، طالبت غالبية النواب الإيرانيين الأحد القوى الكبرى باحترام الحقوق النووية لإيران، واعتماد مقاربة "تعاون" خلال محادثات بغداد، كما أوردت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

وكتب 203 نواب إيرانيين من أصل 290 "نطالب أعضاء مجموعة 5+1 التي تضم الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة للاتحاد الأوروبي، باحترام حقوق الشعب الإيراني بما يتوافق مع معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية وبعيدا عن الضغوط الصهيونية، والانتقال من سياسة مواجهة إلى سياسة تعاون".

وطالبوا أيضا المفاوضين الإيرانيين "بالدفاع بحزم عن حقوق الشعب الإيراني" خلال المفاوضات، معتبرين أن إيران "سترد على أي سياسة ضغط".

المصدر : وكالات