راسموسن دعا إسلام آباد لعدم توفير ملاذات آمنة لمن يهاجمون الناتو (الفرنسية-أرشيف)

دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) أندرس فوغ راسموسن إسلام آباد إلى دعم الجهود الرامية لاستقرار أفغانستان قبيل مباحثاته السبت مع الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري،مؤكدا استحالة حل مشكلات أفغانستان دون دور إيجابي من باكستان.

وأضاف راسموسن أنه ينبغي حل مشكلة "الملاذات الآمنة" التي ينعم بها المقاتلون في باكستان لشن هجماتهم ضد الناتو، كما أنه سيوصل رسائل واضحة لزرداري، دون أن يعطي تفاصيل أكثر.

وقد دعي زرداي للمشاركة في قمة يعقدها الحلف يوميْ الأحد والاثنين في شيكاغو، وسط توقعات بأن تقوم إسلام آباد برفع حظر فرضته على إمدادات الناتو المتجهة إلى أفغانستان لمدة ستة أشهر، بعد مقتل 26 جنديا باكستانيا في غارة أميركية العام الماضي.

ويستضيف الرئيس الأميركي باراك أوباما زعماء الدول المشاركة في القمة التي تركز على خطط الانسحاب التدريجي للناتو من أفغانستان وتسليم المهام الأمنية للقوات الأفغانية.

ويأمل الناتو أن تتمكن قوات الأمن الأفغانية المتوقع بلوغها نهاية هذا العام 352 ألف عنصر من بسط سيطرتها على أفغانستان، ليتيح ذلك للقوات الأجنبية مغادرة البلد ضمن خطة تقضي بانسحاب 130 ألف عنصر بحلول عام 2014.

ويحاول الناتو أن يظهر بشكل موحد، على الرغم من قرار الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند سحب قواته البالغة 3500 جندي هذه السنة، أي قبل سنة على الموعد المحدد، لكنه أكد أن فرنسا ستستمر في تدريب القوات الأفغانية.

وفي إشارة طمأنة للرئيس الأفغاني حامد كرزاي، صرح راسموسن بأن الناتو سيواصل مساعدة أفغانستان بعد انسحابه، وقال إن نهاية المهمة في 2014 "لا تعني نهاية التزامنا، وسوف نوضح هذا هنا في شيكاغو".

المصدر : الفرنسية