مدفيدف لمح إلى الموقف الغربي من سوريا وليبيا (الفرنسية)

استبق رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيدف زيارته للولايات المتحدة للمشاركة في قمة مجموعة الثماني التي ستبدأ في كامب ديفد غدا، بتحذير الغرب من "التدخلات العسكرية المتسرعة" قائلا إنها قد تحمل "متطرفين" إلى الحكم، وتؤدي إلى نزاعات إقليمية وحتى حرب نووية.

وتلمح تعليقات مدفيدف -الذي كان رئيسا لروسيا من 2008 حتى عودة فلاديمير بوتين إلى الكرملين في السابع من مايو/أيار الحالي- إلى الأزمة السورية التي تتعارض في شأنها مواقف موسكو حليفة دمشق مع مواقف الغربيين، وإلى غارات حلف شمال الأطلسي (الناتو) على ليبيا التي انتقدتها روسيا مرات عدة.

وقال مدفيدف في منتدى قانوني في سان بطرسبورغ "إن عواقب التدخلات العسكرية المتسرعة في دول أخرى عادة ما تنتهي بوصول متطرفين إلى السلطة، و تحركات مماثلة تنخر في بعض الأحيان السيادة الوطنية، ويمكن أن تؤدي إلى حرب إقليمية واسعة النطاق، وحتى إلى اللجوء إلى استخدام السلاح النووي".

وعقد المنتدى القانوني الذي سيشارك فيه وزير العدل الأميركي إريك هولدر ومسؤولون دوليون آخرون، في سان بطرسبورغ بشمال غرب روسيا.

وسيمثل مدفيدف روسيا في قمة مجموعة الثماني غدا الجمعة وبعد غد لأن الرئيس فلاديمير بوتين قرر عدم المشاركة فيها، متذرعا بتشكيل الحكومة بعد أقل من أسبوعين من تسلمه مقاليد الرئاسة الروسية.

المصدر : الفرنسية