ملاديتش نجح في الإفلات من العدالة الدولية 16 عاما (الفرنسية)

بدأت اليوم الأربعاء محاكمة القائد العسكري السابق لصرب البوسنة راتكو ملاديتش المتهم بارتكاب مجزرة سربرنيتشا في يوليو/تموز 1995، أمام محكمة الجزاء الدولية الخاصة بيوغوسلافيا السابقة في لاهاي.

وجلس المتهم البالغ من العمر سبعين عاما وراء محاميه إلى يمين القضاة، وبدا هادئا ومنصتا، وعندما بدأ الادعاء سرد لائحة الاتهام، أخذ المتهم في تدوين بعض الكلمات. ولم يتحدث كما أعلن محاميه في وقت سابق.

غير أنه أثناء المحاكمة قام بحركة مرر فيها يده أمام رقبته كسيف قاطع، وهي حركة تهديد ووعيد اضطرت رئيس المحكمة القاضي ألفونس أوري إلى رفع الجلسة لفترة قصيرة وأمر بوضع حد "للفتات المتبادلة غير اللائقة".

وقال ممثل مكتب المدعي درموت غروم لدى افتتاح المرافعة التمهيدية إن ملاديتش "تولى عملية التطهير الإثني في البوسنة، وشارك فعليا في آلة إجرامية كانت ناشطة في البوسنة".

وأكد أن قيادات صرب البوسنة شنت هجوما على المسلمين والكروات في البوسنة عام 1992 "لا لسبب سوى أنهم من عرقية مختلفة"، واعتبر أن "هذا الهجوم بلغ في بعض الأحيان حد الإبادة الجماعية"، وأشار إلى أن "الادعاء سيقدم أدلة تثبت دون أن تترك أي مجال للشك أن الجنرال ملاديتش كان وراء كل واحدة من هذه الجرائم".

ويتوقع أن تستمر المرافعة التمهيدية للادعاء ست ساعات يومي الأربعاء والخميس. وستتواصل المحاكمة في 29 مايو/أيار مع الاستماع إلى أول شهود الادعاء، وترجح التوقعات أن تستمر تلك المحاكمات ثلاث سنوات.

تهم ملاديتش
وملاديتش الذي نجح في الإفلات من العدالة الدولية 16 عاما، اعتقل في 26 مايو/أيار 2011 في صربيا وهو يواجه 11 تهمة تتعلق بجرائم إبادة جماعية وجرائم حرب أخرى ارتكبها الجيش الصربي الذي كان يقوده خلال حرب البوسنة (1992-1995) في حق المسلمين والكروات.

وهو متهم بالجرائم نفسها مثل الزعيم السياسي لصرب البوسنة رادوفان كراديتش (66 عاما) الذي يحاكم في لاهاي منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2009.

وكان الرجلان مسؤولين بحسب الادعاء عن "شبكة إجرامية مشتركة" كانت ترمي إلى تهجير مسلمي وكروات البوسنة إلى الأبد من الأراضي التي يطالب بها الصرب في البوسنة والهرسك.

كما يلاحق ملاديتش لدوره في حصار ساراييفو الذي قتل خلاله 10 آلاف مدني، ويتابع لدوره في احتجاز 200 جندي ومراقب من الأمم المتحدة رهائن عام 1995.

وتعد المحاكمة ضرورية للفصل في إدانة القيادة السياسية والعسكرية الصربية البوسنية.

دفاع المتهم
ويدفع ملاديتش المهدد بعقوبة السجن المؤبد، ببراءته من تهم الإبادة والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب الموجهة إليه.

والجنرال السابق الذي أصيب بثلاث جلطات دماغية في 1996 و2008 وفبراير/شباط 2011 يعاني من شلل نصفي في الجانب الأيمن من جسمه بحسب محاميه برانكو لوكيتش.

وشكا ملاديتش مرارا من مشاكل صحية خلال الجلسات التحضيرية لبدء المحاكمة، وقال لوكيتش إن وضع موكله "أفضل حاليا مما كان عليه عند وصوله إلى لاهاي لكنه لم يتعاف بشكل كامل بعد".

وتجمعت حوالي 20 والدة وأرملة فقدن أزواجهن أو أولادهن في سربرنيتشا أمام المحكمة قبل بدء الجلسة ووصفن ملاديتش بأنه "جزار"، ورفعن لافتات كتب على إحداها "ملاديتش أكبر مجرم للأبرياء والأطفال".

المصدر : وكالات