الدلاي لاما يتهم الصين بتدريب نساء تيبتيات لتسميمه (الفرنسية-أرشيف)

اتهم الزعيم الروحي للتيبت تينزين غياتسو المعروف بالدلاي لاما، الصين بإعداد مؤامرة لاغتياله على أيدي نساء تيبتيات تدربن على يد استخباراتها.

وقال الدلاي لاما (76 عاما) الحاصل على جائزة نوبل للسلام، في مقابلة مع صحيفة صنداي تلغراف اليوم اليوم الأحد، إنه تلقى تحذيرا من داخل التيبت من أن عملاء للاستخبارات الصينية دربوا نساء تيبتيات لتسميمه بعد الادعاء أنهن تابعات مخلصات يسعين للحصول على بركاته.

وأضاف الزعيم البوذي التيبتي أنه يعيش ضمن طوق أمني محاط بإجراءات مشددة في معبد دارمسالا في سفوح جبال الهيمالايا، بناء على مشورة من مسؤولي أجهزة الأمن الهندية.

وقال "تلقينا بعض المعلومات من التيبت بأن عملاء صينيين يدربون بعض التيبتيين -وخاصة النساء- على استخدام السم أثناء سعيهن للحصول على مباركتي أو لمس يدي".

وأعرب عن اعتقاده بأن الصين ستغير موقفها المتشدد وتتبنى إصلاحات ديمقراطية للحفاظ على نموها الاقتصادي رغم علاقاته الفاترة معها، داعياً الزعماء الصينيين إلى استخدام المنطق البوذي للتغلب على شكوكهم وغضبهم, رغم أنه اعترف بأنه يكافح للتحكم بأعصابه.

وسيزور الدلاي لاما بريطانيا غداً الاثنين للحصول على جائزة "تمبلتون" من كاتدرائية سانت بول في لندن، تقديراً لجهوده في مجال دعم العلم كعنصر حيوي من الحياة الدينية.

ويعتبر تينزين غياتسو الدلاي الرابع عشر للتيبت، ويعيش حاليا في المنفى في الهند.

المصدر : يو بي آي