حكومة كردستان اعتبرت أن اتهامات طهران محاولة لجر الإقليم إلى الصراع القائم بين إيران وإسرائيل
أعلنت حكومة كردستان العراق السبت رفضها اتهامات مسؤولين إيرانيين أكدوا فيها وجود نشاط استخباري إسرائيلي في الإقليم، وطالبت طهران بتقديم دليل على ذلك. وذكرت الحكومة أنها لن تسكت بعد الآن، نافية بشدة وجود مراكز ومقرات إسرائيلية في إقليم كردستان.

وقالت في بيان إن إقليم كردستان ملتزم بالقوانين الدولية والأسس الدبلوماسية، ويسعى إلى علاقات تكون على أساس المصالح المشتركة والاحترام المتبادل.

وأضاف البيان أن الإقليم لن يقبل أن تستخدم أراضيه للاعتداء على دول الجوار، معتبرا التصريحات الإيرانية محاولة لجره إلى الصراع القائم بين إيران وإسرائيل.
 
وتتهم شخصيات إيرانية وأخرى عراقية أربيل بالسماح لإسرائيل بالعمل في إقليم كردستان العراق.

وقال القنصل الإيراني في أربيل عظيم حسيني مؤخرا إن معلومات لديه ولدى المؤسسات الأمنية الإيرانية تؤكد أن الإسرائيليين موجودون في كردستان ويعملون ضد إيران ولهم دور في المشكلة العراقية، على حد تعبيره.

وفي تصريحات أخرى نقل عن القنصل الإيراني قوله إن "الإقليم أصبح مركزا للموساد الإسرائيلي للتجسس على إيران".

يذكر أن العراق لا تربطه علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، لكن هناك اتهامات لمتمردين أكراد سابقين على الحكومات العراقية بزيارة إسرائيل في ستينيات القرن الماضي.

المصدر : الفرنسية