يرى مراقبون أن ساركوزي أقوى من منافسه هولاند في المواجهات التلفزيونية (الفرنسية)

يسعى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي للاستفادة من مناظرة تلفزيونية تجمعه وجها لوجه مع منافسه الاشتراكي فرانسوا هولاند غدا الأربعاء، لقلب مجرى التوقعات التي ترجح فوزا مريحا لهولاند في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية في السادس من الشهر الجاري.

ويعتقد القائمون على حملة ساركوزي أنه أكثر قدرة من منافسه في المناظرات المباشرة، ويأملون بأن يحصل منها على نقاط تعيده إلى دائرة التنافس.

وبدا ساركوزي منشغلا بالاستعداد للمناظرة فيما يبدو أنها آخر فرصه لإقناع الفرنسيين بانتخابه لولاية ثانية، وقال بخصوص ذلك "الفرنسيون يريدون مبارزة وسيحصلون عليها".

وأضاف "سأذهب إلى النقاش الجمهوري بهدوء.. سيضطر فرانسوا هولاند أن يفعل أكثر شيء يكرهه: أن يكون صريحا".

أما هولاند فتوقع موعدا "صعبا" لكنه أكد أنه لا يريد الخروج من النقاش "بجمل قد تشكل إهانات أو تشكيكا".

يشير استطلاع للرأي نشر في باريس أمس الاثنين إلى أن هولاند سيحصل في انتخابات المرحلة الثانية على 53% من الأصوات مقابل 47% لساركوزي

ورغم آمال معسكر ساركوزي إلا أن الباحث إيمانويل ريفيير من معهد "تي أن أس سوفر" أكد أن فرنسا "لم تشهد على الإطلاق مناظرة بين الدورتين حرّكت ميزان القوى بأكثر من نقطة واحدة"، مما يعني أنه من الصعب على ساركوزي تقليص فرق الثلاث نقاط التي تفصله عن منافسه.

ويشير استطلاع للرأي نشر في باريس أمس الاثنين إلى أن هولاند سيحصل في انتخابات المرحلة الثانية على 53% من الأصوات مقابل 47% لساركوزي.

وأشارت نتائج هذا الاستطلاع الذي أجري لحساب شبكة قنوات "فرانس تلفزيون" العامة وإذاعة راديو فرنسا وصحيفة لوموند إلى أن هولاند يخسر نقطة واحدة مقارنة مع الاستطلاع السابق الذي أجري في 22 أبريل/نيسان.

كما أفاد بأن هولاند سيستفيد من 34% من أصوات ناخبي الوسط، وكما سيصوت له 14% من ناخبي اليمين المتطرف.

تمويل القذافي
وفي سياق تصعيد حملته الانتخابية، رفع ساركوزي دعوى قضائية ضد موقع "ميديا بارت" الإلكتروني وصحفيين بسبب نشرهم وثيقة تحدثت عن تمويل نظام العقيد الراحل معمر القذافي للحملة الانتخابية لساركوزي عام 2007 بحدود خمسين مليون يورو.

وقال ساركوزي لمحطة التلفزيون فرانس2 إن "هذه الوثيقة مزورة.. وعلى الذين يكذبون ويزورون الوقائع أن يلاحقوا قضائيا".

وكان موقع "ميديا بارت" نشر السبت وثيقة وقعها رئيس الاستخبارات السابق في ليبيا موسى كوسا تؤكد أن نظام معمر القذافي وافق في 2006 على تمويل حملة ساركوزي بقيمة "خمسين مليون يورو".

وبحسب الموقع فإن الرئيس السابق للصندوق الليبي للاستثمارات الأفريقية بشير صالح هو الذي تلقى هذه المذكرة.

وأكد المسؤولان الليبيان السابقان أن الوثيقة مزورة، وقال كوسا "كل هذه المعلومات ملفقة"، فيما عبّر بشير صالح عن "تحفظات حول صحة الوثيقة التي نشرها ميديا بارت". وقال محاميه "على كل حال يؤكد (موكلي) أنه لم يتلق أبدا هذه الوثيقة".

ويحاول ساركوزي من خلال رفع هذه الدعوى بحسب مراقبين تحسين صورته والتوجه في أفضل الظروف إلى المناظرة التلفزيونية المرتقبة الأربعاء مع خصمه هولاند.

لوبان: لن أمنح الثقة ولا التفويض
لأي من المرشحين
(الأوروبية)

ورقة بيضاء
في سياق آخر، دعت زعيمة الجبهة الوطنية (اليمين المتطرف) مارين لوبان التي حلت ثالثة في الدور الأول من الانتخابات الرئاسية، أنصارها الثلاثاء إلى التصويت بورقة بيضاء في الدور الثاني الأحد المقبل.

وقالت لوبان -أمام تجمع لأنصارها- "كل واحد منكم سيختار وفق ما يمليه ضميره ومسؤوليته. هذه من أولى حرياتكم كمواطنين، وأنا سأمارس حريتي هذه وسأصوت بورقة بيضاء".

وأضافت "لن أمنح بالتالي الثقة ولا التفويض لأي من المرشحين".

وفي كلمتها التي استمرت ساعة، تحدثت لوبان عن فوز الجبهة الوطنية في الدور الأول من الانتخابات التي جرت في 22 أبريل/نيسان، والتي حصلت فيها على نسبة قياسية هي 18%، وهاجمت كلاً من ساركوزي وهولاند لما وصفته بـ"خيانتهما للقيم الفرنسية".

المصدر : الفرنسية