رومني يعزز مكاسبه لمنافسة أوباما
آخر تحديث: 2012/4/4 الساعة 10:08 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/4/4 الساعة 10:08 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/13 هـ

رومني يعزز مكاسبه لمنافسة أوباما

 ميت رومني أصبح يتصرف وكأنه المنافس الجمهوري الوحيد لأوباما (الفرنسية)
 
فاز حاكم ماساتشوستس السابق، ميت رومني في انتخابات الحزب الجمهوري في ولايات مريلاند (شرق) ووسكنسن وواشنطن العاصمة أمس، معززا بذلك مكاسبه وفرصه للفوز بترشيح الجمهوريين لمنافسة الرئيس الديمقراطي الحالي في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأفادت توقعات وسائل الإعلام الأميركية واستطلاعات أن رومني، تغلب على منافسه الرئيسي المحافظ المتشدد ريك سانتورم في الولايات الثلاث.

وتجاوز رومني بذلك عتبة الـ50% من أصل 1144 من الأصوات الضرورية بالنسبة له للفوز بترشيح الحزب الجمهوري. وهو يحتاج لكسب أصوات 1144 من كبار الناخبين لتمثيله في المؤتمر العام للحزب في أغسطس/آب المقبل في تمبا بفلوريدا.

وفي مريلاند فاز رومني بأغلبية 47% من الأصوات، وحصل سانتورم على 30%، فيما بقي المرشحان الآخران نيوت غينغريتش ورون بول بعيدين عنهما، وفق النتائج غير النهائية.

وفي واشنطن حصد رومني 68% من الأصوات، ولم يكن سانتورم بين منافسيه في الولاية، أما في وسكنسن فكانت المنافسة حادة حيث حصل رومني على 43% من الأصوات مقابل 38% لسانتورم. وسيجمع رومني غالبية أصوات كبار الناخبين في الولايتين وفي واشنطن وعددهم 98.

ريك سانتورم مصر على خوض السباق الجمهوري حتى اللحظة الأخيرة (الفرنسية)

ثقة
وبات رومني يتصرف أكثر فاكثر باعتباره المنافس المعين لأوباما متجاهلا منافسيه الثلاثة الجمهوريين. وقال رومني أمام أنصاره مساء أمس "الرئيس يعتقد أنه يقوم بعمل جيد إنه يعتقد أنه يقوم بعمل تاريخي جيد مثل أبراهام لنكولن، ولندون جونسون، وفرانكلين روزفلت".
 
كما انتقد سياسة ووصفها بأنها سياسة "الدولة الاحتكارية" التي تعيق العمل الحر، وقال في مقابلة إذاعية "في عهد هذا الرئيس، تحقق الانتعاش الأكثر فتورا، والأضعف، والأكثر إيلاما منذ بدء تاريخنا الاقتصادي".

من جهته هاجم أوباما ميت رومني -كما لو أنه منافسه الوحيد- مؤكدا أن عليه أن يدافع عن مشروع الميزانية "الراديكالي" الذي قدمه الحزب الجمهوري للكونغرس.

وحصل رومني الأسبوع الماضي على دعم شخصيات بارزة مثل الرئيس الأسبق جورج بوش الأب، وماركو روبيو أحد قادة الجمهوريين الذين يحظون بالمزيد من التأييد.

ولا يزال السباق للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري طويلا، ورغم  تقدم رومني يبدو أن سانتورم غير مستعد بعد للتخلي عن السباق. فقد أعلن الأخير أمام أنصاره مساء أمس في معقله بنسلفانيا -حيث ستنظم انتخابات الحزب الجمهوري في 24 أبريل/نيسان الحالي- أنه سيواصل المعركة في ما اعتبره "الشوط الثاني" من السباق.

قال سانتورم "أمامنا ثلاثة أسابيع لنتحرك في بنسلفانيا ونكسب هذه الولاية، وبعدها سيصبح السباق مختلفا قليلا في مايو/أيار المقبل" حيث يأمل بتحسين فرصه خلال هذا الشهر في انتخابات تكساس، وأركنسو، وفرجينيا الغربية، وكارولاينا الشمالية، وإنديانا، وكنتاكي التي تعتبر معاقل للمحافظين المتشددين.
المصدر : وكالات